لفلي سمايل

أنفاس الرحيل الموت

تاريخ الإضافة : 16-5-1433 هـ

* يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: نَـفَـس المرء خطاه إلى أجله.

 

* * *

 

أذان المرء حين الطفل يأتي       وتأخير الصلاة إلى الممــاتِ

دليلُ أن محياه قصــــيـرُ       كما بين الأذان إلى الصلاةِ

 

* * *

* يقول زين العابدين:

وانظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها     هل راح منها بغير القطن والكفنِ

 

* رأى حسن البصري رحمه الله رجلاً يجود بنفسه في حالة الموت، فقال: إن أمراً هذا آخره لجديرُ أن يزهد في أوله، وإن أمراً هذا أوله لجديرُ أن يُخاف.

 

* لكل شمسٍ مغرب.

 

* روي أن الحطيئة لما حضرته الوفاة قال:

لكل جديدٍ لذةُ غير أنني      وجدت جديد الموت غير لذيذِ

 

* يقول أبو العـنبس:

كم مريضٍ قد عاش من بعد يأسٍ    بعد موت الطبيب والعوادِ

قد يصاد القطا فـيـنجـو ســـلـيـمـاً    ويحلُ القضــاء بالصــيادِ

 

* يقول ابن العربي رحمة الله: ومن الغبن العظيم أن يعيش الرجل ستين سنة، ينام ليلها فيذهب الثلث من عمره لغـواً، ومن الجهالة والسفاهة أن يتلف الرجل ثلثي عمره الباقي في لذة فانية، ولا يتلف عمره بسهرٍ في لذةٍ باقيةٍ عند الغني الكريم.

 

* * *

 

بدأت أنساكِ فلا تعجبي      لا بدّ للشمس من المغربِ

 

* * *

 

* لما قربت وفاة المأمون فُرِش له جلد دابة، وبُسط عليها الرماد، فصار يتمرّغ فيه ويقول: يا من لا يزول ملكه، ارحم من زال ملكه.

 

* يقول المهلبي:

ألا موت يـباع فأشــــتريهِ       فهذا العيش ما لا خير فيهِ

ألا مـوت لذيـذ الطعم يأتي      يخلصني من الموت الكريهِ

إذا أبصرت قبراً من بعيدٍ      وددت لو أنـني مـمـا يـلـيــهِ

ألا رحم المهين نفس حـرٍ     تصدق بالوفاة عــلـى أخــيـهِ

 

* قيل إذا قضى الله لرجلِ أن يموت بأرضٍ جُعل له إليها حاجة فيسيره إليها.

 

* * *

 

إذا ما حمام الموت كان ببلدةٍ     دعته إليها حاجةُ فيطيرُ

 

* * *

 

وإذا الجنازة والعروس تلاقيا    ورأيت دمع نوائحٍ يترقرقُ

سكت الذي تبع العروس مهابة     ورأيت من تبع الجنازة ينطقُ

 

* * *

 

* يقول ابن الجوزي رحمه الله: يجب على كل من لا يدري متى يبغـته الموت، إن يكون مستعداً، ولا يغـترّ بالشباب والصحة، فإن أقلَ من يموت من الأشياخ، وأكثرَ من يموت من الشباب، ولهذا يندر من يكبر، وقد أنشدوا:

 

يُعـمَرُ واحدَ فيغرُ قوماً    ويُنسى من يموتُ من الشبابِ

مواضيع ذات صلة

الداء والدواء متعة الحديث الداء والدواء
خديعة الطبع الئيم متعة الحديث خديعة الطبع الئيم

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..