لفلي سمايل

لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً

تاريخ الإضافة : 25-11-1429 هـ

لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً

 

بتعليقات
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

 

* شرح الحديث الحادي والأربعون:

- قوله: ( لا يؤمن ) أي لا يؤمن الإيمان الكامل , وليس المراد نفي الإيمان بالكلية وقوله: ( حتى يكون هواه ) أي: ميله وإرادته وقوله: ( تبعاُ لما جئت به ) أي: لما جاء به من الشرع فلا يلتفت إلى غيره , قال المؤلف: حديث صحيح رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح.

 

* في الحديث فوائد منها:

- أن الإيمان قد ينفى عن من قصر في بعض واجبه في قوله: ( لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاُ لما جئت به ) وهذا موقوف على ما ورد به الشرع , فليس للإنسان أن ينفي الإيمان عن الشخص بمجرد أنه رآه على معصية حتى يثبت بذلك دليل شرعي.

- وجوب الانقياد لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.

- أن يجب تخلي الإنسان عن هواه المخالف لشريعة الله.

- أن الإيمان يزيد وينقص كما هو مذهب أهل السنة والجماعة.

مواضيع ذات صلة

اتق الله حيثما كنت الأربعون النووية اتق الله حيثما كنت
ويؤمر بأربع كلمات الأربعون النووية ويؤمر بأربع كلمات

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (3)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

makhzom

جزاكم الله عز وجل خيرا

عبد الله

جزاكم الله خيرا . وأثابكم الجنة .

بو محمد

جزاكم الله خيرا