لفلي سمايل

اليهود والنصارى 7

تاريخ الإضافة : 6-12-1427 هـ

كيف تطورت العلاقة بين اليهود والنصارى

 من عداوة إلى صداقة.. ؟!

 

* كيف انقلبت العداوة إلى صداقة وتعاون ؟!

- مما سبق ( في الجزء السابق اليهود والنصارى 6 )  يتضح لنا كيف كان لحركة الإصلاح الديني الدور الأكبر والأساسي لتحويل مسار العلاقة بين اليهود والنصارى من صراع دموي إلى تحالف استراتيجي آثم اعتُبر المسلمون في نظره - رغم إيمانهم بالمسيح - أعداءً للمسيحية، وانقلبت النظرة بالنسبة لليهود الذين حاربوا المسيح وكذبوه وصلبوه - كما زعموا - فأصبح اليهود هم الحلفاء والأصدقاء والسادة!!.

- والعجيب أن تنتشر هذه الدعوة في دول عديدة من دول أوربا على رأسها إنجلترا التي أخذت على عاتقها مناصرة اليهود من خلال معتقداتها الإصلاحية الأصولية المسيحية اليهودية.

 

- ولما كانت حركة الإصلاح تخالف ما عليه الكنيسة الكاثوليكية فقد نالها من التضييق والاضطهاد الكثير والكثير.

- فقد دعا ( البابا ليو العاشر، مارتن لوثر إلى روما في 7 يوليو سنة 1518م فلم يلب الدعوة وردّ على نائبه رداً شديداً قاسياً ونشر أن البابا ليس معصوماً وأن الكتاب المقدس وحده هو القاعدة الحقيقية للتعليم المسيحي.

ثم دعاه البابا ثانية إلى روما فلم يجب فبادر إلى حرمانه فأحرق لوثر قرار الحرمان فكان قرار مجمع ودمن سنة 1521م بطرد لوثر وإهدار دمه وحرم قراءة كتاباته وإحراقها، ثم لما التف الناس حوله قرر المجمع إلغاء ما سبق ).

 

- وإذا كان لوثر قد نجا بعض الشيء من هجمات الكاثوليك فإن أتباعه لم يسلموا من صراع دموي رهيب اضطرهم في كثير من الأحيان إلى الهجرة خارج أماكن الصراع هرباً بمعتقداتهم من الفتنة.

- وإذا كانت محاكم التفتيش في الأندلس قد دفعت باليهود إلى أوربا هرباً بدينهم فإن الصراع الديني في أوربا حمل مطلع القرن السابع عشر المتهودين الجدد إلى العالم الجديد أمريكا التي اكتشفت سنة 1492م.

- وكان لهجرة البروتستانت آثار مباشرة وواضحة في بلورة الشخصية الأمريكية بالصورة التي نراها عليه اليوم.

 

- وهكذا انتشرت "البروتستانتية" في أوربا وأمريكا وعلى إثر ذلك تشكلت أكبر قوة معادية للإسلام بدت في أشكال تحالفيه ضد الدين الحق ساعية إلى تحقيق وعود مفتراة غير عابئة بقيم أو أخلاق أو إنسانية.

- إذاً فقد أصبح على رأس سياسات الدول البروتستانتية ( وفي مقدمتها أمريكا وبريطانيا ) دعم قيام دولة لليهود على أرض فلسطين، فلهذا انهالت المساعدات المتنوعة لأجل ذلك حتى تحقق ذلك بعد وعد بلفور الشهير وزير خارجية بريطانيا، عام 1917م.

 

- ولم تقف بريطانيا عند حدود الكلام والوعود، بل شرعت في التنفيذ عملياً، وذلك بمساعدة عصبة الأمم، وما فرضته من انتداب على فلسطين وتسهيل هجرة اليهود إليها ثم تمكينهم من إحكام قبضتهم عليها وتسليمها لهم.

- وأوربا تعلم ذلك كله وتباركه، ووقفت بريطانيا محتضنة للصهيونية نظرياً حيث تعهدتها منذ بذرتها الأولى، وعملياً حتى تسليمها لليهود أرض فلسطين بعد إنهاء الانتداب في 14 مايو 1948م ليعلن عن قيام دولة إسرائيل في 15 من نفس الشهر.

 

- من أجل ذلك فلا عجب " إذا اختار حاييم وايزمان " وهو يهودي ومن بريطانيا وشغل منصب أول رئيس لدولة إسرائيل بعد قيامها في 1948م - لا نعجب إذا اختار وايزمان لندن مقراً للصهيونية العالمية، دون أن تعترض عليه أي دائرة سياسية بريطانية.

- ولا نعجب أيضاً إذا سمعنا هرتزل يقول: ( إنني لأول لحظة انضممت فيها إلى الحركة الصهيونية اتجهت عيناي إلى إنجلترا، لأنني رأيت بسبب الأحوال العامة أن في إنجلترا نقطة الارتكاز التي يمكن أن تتحرك عليها الرافعة ).

 

ويليه إن شاء الله الجزء الثامن من اليهود والنصارى في رسالة قادمة.

مواضيع ذات صلة

اليهود والنصارى 6 اليهود والنصارى اليهود والنصارى 6
اليهود والنصارى 8 اليهود والنصارى اليهود والنصارى 8

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (4)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

صوت الاسلام

جزاك الله خيرا على تلك الاستفاضة العلمية المتميزة والمهمة فى ذلك الوقت المعاصر

عاشقة العلم

جزاك الله كل خير على تزويدنا بهذه المعلومات المهمة .. ونحن بإنتظار الجزء الثامن على أحر من الجمر .. فلاتطل علينا .وأشكرك مرة أخرى .

المجاهد

بارك الله فيكم على هذه المعلومات التوضيحية الهامة

alfarasha

أول مرة أقراء مثل هذه المعلومات .. يعطيكم الف عافية