لفلي سمايل

توجه موسى بن نصير للأندلس

تاريخ الإضافة : 8-9-1432 هـ

الفصل الثاني: موسى وطارق يفتحان الأندلس

ثالثاً: توجه موسى بن نصير للأندلس:

- لما وصلت أنباء هذا الفتح المبارك موسى بن نصير الذي كان يراقب أحداثه، ويهيئ متطلباته، فقالوا عنه: إنه كان ينكب على الدعاء والتضرع لله سبحانه، والابتهال إليه في أن ينصر جيش المسلمين، قرر أن يدخل الأندلس على رأس جيش قوامه (18) ألفاً يقوده بنفسه في رمضان عام 93 للهجرة.

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

المسلمون يقومون بالدعاء والابتهال لنصر جيش المسلمين في الأندلس

 

* موسى بن نصير.. المجاهد العابد:

- لم يكن موسى بن نصير مجرد قائد عسكري يقود الجيش بحنكته، بل كان نوعاً فريداً من القادة يعمل لحساب أمته ودينه لا لحساب جيبه ومصالحه، ولذلك كثرت في زمنه الفتوحات وانتشر الإسلام، كان تقياً دائم التضرع إلى الله، اتصل رجاؤه بقوة خالق السماء والأرض، وكان يخرج أهله معه في كل معركة ويرى أن ذلك أقرب إلى للنصر، ومما يذكر عنه في إحدى غزواته أنه صلى بهم صلاة الاستسقاء واشتد تضرعه لله فقال له أحد قواده: ألا تدعو لأمير المؤمنين؟ فأجابه موسى إجابة الموحد لا القائد المتزلف المداهن: هذا موقف ما ينبغي أن يذكر فيه إلا الله عز وجل.

- وكان يكثر التضرع إلى الله قبل كل غزوة وقد ذكر له الرواة بعض الكرامات لا نستغربها على تابعي تقي مثله.

 

* عام 92 هـ - 711م عبور موسى:

- جاز موسى من (سبتة) المضيق، ومعه جمع كبير من التابعين، وصحابي واحد هو المنيذر الإفريقي رضي الله عنه، وولى ابنه عبد الله على (القيروان) عاصمة الشمال الإفريقي آنذاك.

- واجتمع إليه المسلمون والقادة في الجنوب الأندلسي حيث نزل في جبل يدعى جبل موسى أيضاً، وحينما استكمل ترتيباته بني مسجداً في المكان نفسه، ضبط قبلته تابعي يدعى (حنش بن عبد الله الصنعاني) رضي الله عنه.

- وقد سمي هذا المسجد (مسجد الرايات)، وقد دمّره القوط فيما بعد فيما يسمى بحرب الاسترداد، ولا تزال آثاره موجودة شاهدة على عظمة من أنشأه.

- فهو قائد يعرف هدفه وغايته كما يقول أحد الشعراء في وصف قادة المسلمين:

 

أينما حلّ فالمآذنُ ترجيعُ    أذان المهيمن ِ الديّان ِ

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

رسم في كتاب أندلسي نادر يشير إلى عبور المسلمين نحو الأندلس

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

خط سير طارق بن زياد

 

* عام  93هـ - 712م موسى يعيد إخضاع الجنوب:

- كان طارق بن زياد يفتح المدن في وسط الأندلس، وكانت المدن التي افتتحها في الجنوب تنقض على المسلمين واحدة تلو أخرى ، إذ ما كان باستطاعته -رحمه الله- أن يترك حامية كبيرة، فتحرك موسى ابن نصير ليعيد إخضاع الجنوب بعده، فأخضع "شذونة" ثم قصد "قرمونة" وكانت مدينة صعبة ليس في الأندلس أحصن منها، فحاصرها ثم عمل حيلة لاقتحامها حين اتفق مع جماعة من أصحاب "يوليان" على أن يفروا من أمامهم، ويتوجهوا للاحتماء بالحصن، فأدخلهم أهل المدينة ولما جاء موسى بخيله فتح هؤلاء لهم الأبواب.

- هؤلاء في العرف العام "الطابور الخامس" همّ هذا الطابور أن يلعبوا كيف كانت الأحوال , وغايتهم أن يحفظوا مصالحهم.

 

- ومن هذه التجربة علينا أن نربي أجيالنا على الولاء المطلق الصادق لله ولرسوله وللمؤمنين حتى لا يُستغلوا من قبل الأعداء الذين يشترون الذمم بالمال والجاه والنساء، ولا يقبل ذلك إلا ضعاف النفوس ومن يقاتل من غير هدف ولا مبدأ.

 

* عام  94هـ - 713م فتح ماردة:

- وانتفضت "إشبيلية" فحاصرها موسى أشهرا ثم أخضعها وأخضع "باجة" وهي بلدة قريبة منها، هرب إليها حامية "إشبيلية" وجنودها، وقصد بعد ذلك مدينة "ماردة"، وقد كانت حصينة لها سور لم يبن الناس مثله كما وصفها الرواة.

حاصر موسى المدينة، وما استطاع المسلمون أن يعتلوا الأسوار أو يخترقوها، فأمر بصنع دبابة، وكانت آلة مصنوعة من الخشب مغطاة بالجلود، وبالأقمشة المبللة لا تخترقها النبال وتطفأ النيران إن صبت عليها.

- هاجم جماعة من المسلمين بالدبابة يحتمون بها، فعملوا لإيجاد ثغرة في السور حتى اعترضتهم صخرة صماء أتعبتهم، وامتنعت عن التفتيت أو الخرق، فاغتاظ القوط منها وصبوا عليها النيران وأرسلوا الأحجار فوقها وهاجموها من كل جهة حتى استشهدت تلك الجماعة المسلمة تحت برج لا يزال يدعى برج "الشهداء" إلى اليوم.

 

- رأى أهل "ماردة" إصرار موسى على الفتح، فأرسلوا يطلبون إليه الصلح، فأجابهم وصادف ذلك عيد الفطر: 1 شوال عام 94 للهجرة، فصار للمسلمين عيدان: عيد الفطر ويوم الفتح.

- وثارت إشبيلية للمرة الثالثة، فأرسل موسى بن نصير جيشاً صغيراً (سرية) بقيادة ابنه عبد العزيز -وسيكون له شأن في الأندلس- فدخلها وحطم قوتها، وكسر قوة أخرى تجمعت قربها في مدينة تدعى "لبلة"، وأرسل إلى طارق بن زياد حين تحرك تجاه "طلبيرة" وهي منطقة غرب "طليطلة" يدعوه إلى لقائه، فالتقى القائدان الجليلان في "طلبيرة" في ذي القعدة عام 94 للهجرة.

 

* إبلاغ الخليفة في دمشق:

- كتب موسى بن نصير إلى الخليفة في دمشق يخبره بأخبار الفتح وتفصيلاته ومعلوماته، واختار التابعي علي بن رباح رسولاً إلى الوليد، فلما دخل عليه قال: تركت موسى بن نصير بالأندلس وقد أظهره الله ونصره، وفتح على يديه ما لم يفتح على يد أحد، وقد أوفدني إلى أمير المؤمنين في نفر من وجوه من معه بفتح من فتوحه. ثم رفع إليه الكتاب من عند موسى، فقرأه الوليد فلما أتى على آخره خرّ ساجداً لله سبحانه.

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

رسول موسى بن نصير يصل إلى الخليفة في دمشق

 

* عام  95هـ - 714م استقرار الفتح:

- ولما حلّ فصل الشتاء -والقتال في الشتاء صعب- مكث في طليطلة للراحة والاستعداد لما بعد الشتاء، ولتنظيم قوته، وللعمل على استقرار المنطقة، ونشر العقيدة الجديدة فيها، فقام بصك العملة (الدراهم والدنانير الإسلامية) وذلك في عام 95 للهجرة بعد ثلاث سنوات من ابتداء الفتح.

- أيقن القوط أن هؤلاء الفاتحين ليسوا كغيرهم من الغزاة، إذ ما جاؤوا لمغنم أو سلب، وما قدموا للعلو في الأرض ولا استكباراً، إنما حلّوا للتمكن من الاستقرار والاستخلاف في الأرض على منهج النور، كما قال تعالى:{ الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} الحج41.

- وجاء أبناء الملك السابق "غيطشة" يطلبون المزارع وفاء بالعهد الذي قطعه موسى بن نصير، فكان خير وفيّ رحمه الله، وكذلك يكون كل مسلم حقاً! فأزال مجتمع الطبقات في الأندلس، وألغى عبودية البشر للبشر واستقر عملياً قول الرسول صلى الله عليه وسلم:( كلكم لآدم وآدم من تراب ).

- وما حدث في اللقاء بين القائدين العظيمين موسى بن نصير وطارق بن زياد لم يعد مناقشة أو استفهاماً، إذ قال له موسى: ما دعاك إلى الإيغال والتقحم في البلاد بغير أمري؟ فاعتذر طارق إليه بخطته العسكرية تجاه الظروف المستجدة، فقبل موسى عذره وسارا من بعد سوية إخوة مجاهدين.

 

- "وكل ما قيل غير ذلك عن هذين المجاهدين هي أوهام يتقولها بعض الدارسين، أو أقوال ضعيفة واهية على لقاء هذين القائدين لا تستحق المناقشة والرد عليها".

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

خط سير موسى بن نصير

 

توجه موسى بن نصير للأندلس

سرية عبد العزيز بن موسى

مواضيع ذات صلة

نهاية عهد الطوائف - عهد المرابطين الأندلس التاريخ المصور نهاية عهد الطوائف - عهد المرابطين
عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر الأندلس التاريخ المصور عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..