لفلي سمايل

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

تاريخ الإضافة : 13-4-1433 هـ

الباب الثاني: الدولة الأموية في الأندلس

 

الفصل الثالث: عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

 

أولاً: عبد الرحمن بن محمد (الناصر)

 

* هو عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل، الملقب بالناصر لدين الله، ويسمى كذلك الثالث تمييزاً عن الداخل والأوسط.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

درهم خليفة قرطبة: عبد الرحمن الثالث

 

* عام 300هـ - 913 م توليه الحكم:

- كان ولي عهد عبد الله بن محمد الأول ابنه محمد، لكن أخاه المطرّف دبر مكيدة سببت في قتلة غيلة، ليكون هو المستلم لإمارة أبيه، إلا أن الأمير عبد الله اكتشف الأمر وعلم أن ابنه المطرّف هو قاتل ابنه الثاني فقتله قصاصاً.

- فاهتم الأمير لذلك بحفيده عبد الرحمن اهتماماً بالغاً، وأولاه عناية خاصة إذ جعله بعدما شبّ وبلغ يشرف على بعض أعمال الإمارة، وكأنه يهيئه ليكون هو الأمير بعد وفاته، وكان الفتى عند حسن ظن جده. تولى الإمارة وعمره اثنان وعشرون عاماً، ودام حكمه خمسين عاماً من 300-350هـ.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

الحدائق الأندلسية الباهرة

 

عبد الرحمن الناصر

278هـ

ولد في الأندلس.

278هـ

دبر عمه المطرف مكيدة لقتل والده محمد.

-

اهتم به جده اهتماماً بالغاً بعد وفاة والده.

300هـ

تولى إمارة الأندلس وعمره اثنتان وعشرون سنة!!.

ـ

كان يحب مظاهر الملك والمجد مع خشوع وخشية لله.

-

اتسم عهده بالنهضة العمرانية.

-

كان ذكيا حازماً عاقلاً استطاع توحيد الأندلس بعد التمزق.

-

كان محباً للجهاد وأمضى أكثر خلافته في سبيله.

350هـ

توفي الناصر- رحمه الله تعالى- بعد أن دامت إمارته خمسين سنة.

 

* أحوال الأندلس والعالم الإسلامي:

- ولا بد أن نلقي نظرة سريعة على أحوال العالم الإسلامي لما استلم الحكم عبد الرحمن:

1- في الأندلس:

مازال ابن حفصون مستمراً في ثورته متمكناً من الجنوب.

وبنو الحجاج يسيطرون على مدينة إشبيلية وما حولها.

ويستقل بنو ذي النون في طليطة وسط الأندلس.

ويستمر على التمرد موسى بن موسى في مدينة سرقسطة.

ولا زالت الدويلات النصرانية متمزقة فيما بينها كما سبق ذكرها.

 

2- العالم الإسلامي:

- في المشرق: فالخلافة العباسية ليس لها إلا الاسم وتتحكم أسر أو شخصيات على مناطق ممزقة من كيان الخلافة.

يتحكم بنو بويه على فارس وأصبهان، ويتفرد محمد بن إلياس بحكم كرمان.

بنو حمدان هم سادة الموصل وما حولها، والإخشيديون حكام مصر وبلاد الشام.

يسيطر الفاطميون (العبيديون) على المغرب العربي وإفريقية.

يعلو على اليمامة والبحرين في تلك الفترة حكم القرامطة.

طبرستات وجرجان وما حولهما في أقصى الشرق بيد الديلم.

وتشدُّ يد نصر بن أحمد الساماني على خراسان.

أما العراق ووسطه الأهواز ففي قبضته البريديين.

وللأمويين الأندلس وحالتها كما ذكرت.

 

* تمزقٌ ما بعده تمزق! أرأيت مثيله في الحياة والتاريخ؟ ولم تبق للخلافة إلا الاسم.

 

وكلٌ يدعي وصلاً بليلى     وليلى ما يكون لها وصال

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

دينار تم صكه من قبل الفاتحين في الأندلس في عام 102هـ

 

* صغر سن الناصر:

- ونغير مجرى الحديث عن جو المنازعات والانشقاقات والثورات لعلّه أن يكون استراحة للنفوس فنبدأ بالجانب الحضاري والإنساني، رأى الناس من صغر سن عبد الرحمن الناصر أنه لن يستطيع أن يقود الأندلس وحالها كما ذكرنا، مما دعا ابن عبد ربه صاحب كتاب العقد الفريد أن يقول أبياتاً مستبشراً بصغر السن:

 

بدا الهلال جديدا    والمُلك غضّ جديد

يا نعمةَ الله زيدي     إن كان فيك مزيدُ

إنْ كان للصوم فطرُ     فأنت للدهر عيد

 

- ونسبت إليه أيضاً أبيات كأنه يردّ على من يغمز في صغر سن الحاكم:

 

لا يضر الصغير حدثانُ سنًّ    إنما الشأن في سعود الصغير

كم مقيم فازتْ يداه بغنمٍ     لم تنله بالرفض كفُّ مغيرٍ

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

الناصر يتدرب على فنون القتال منذ الصغر

 

* حب المظاهر مع الخشوع:

- وكان يجمع مع حبه للمجد والمظاهر الذي ورثه عن أجداده من بني أمية الثقة التامة بالله تعالى والخضوع له والخشية منه.

- ذكر مرة أنه أرسل إلى المنذر بن سعيد (سنذكر تعريفاً به لاحقاً)، أرسل إليه يحثه ليصلي في الناس بالمصلى صلاة الاستسقاء، فالناس قد ضجروا من قلة الأمطار يشتكون، وقد بادروا إلى المصلى، ولما جاءه الرسول قال له المنذر: ما شأن الخليفة سيدنا في هذا اليوم؟ نحن نريد أن نصلي للاستسقاء وهو جاس في قصره غائب عنا، لا يُدرى على أية حال هو؟

- فردّ رسول المنذر قائلاً: ما رأينا الخليفة أخشع منه في يومنا هذا! إنه منتدِبٌ (يبكي) حائر منفرد بنفسه، لابس أخشن الثياب، مفترش التراب قد رقد على رأسه ولحيته (جعل التراب فوق رأسه وخلال لحيته)، يبكي معترفاً بذنوبه يناجي ربه: أتراك تعذب بي الرعية؟ وأنت أحكم الحاكمين! لن يفوتك شيء مني.

- تهلل وجه المنذر إذ سمع هذا عنه فقال: يا غلام احمل المطر بيدك -كناية على أن الغيث آتٍ- وقال: إذا خشع جبار الأرض فقد رحم جبار السماء.

- ولم ينصرف الناس عن المصلى إلا فتحت أبواب السماء بالمطر وتدفق الغيث من السحب.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

منزل عبد الرحمن الثالث باق إلى الآن في إطلال مدينة الزهراء

 

* الزهراء وعمران الأندلس:

- حكم عبد الرحمن الناصر خمسين عاماً، وقد قام بأعظم عمل عمراني لما استقرت الأمور، فقد بنى مدينة الزهراء سنة 325هـ على بعد خمسة أميال من الشمال الغربي من قرطبة اكتمل  بناؤه على مدى أربعين سنة، وبنى له قصراً فيها يقتدي بجده الأمير محمد وأبي جده عبد الرحمن الأوسط وجده الحكم، فكل هؤلاء وغيرهم قد بنواْ قصوراً سموها بالزاهر والمبهر، والقصر المنيف وما إلى ذلك من التسميات، أما هو فقد سمى قصره: (الزهراء)، وبنى فيه داراً سماها دار الروضة لسكنه، وبنى في الزهراء داراً للحيوان (حديقة الحيوانات) وداراً للطيور، وداراً للحلي والزينة، إلى جانب دور الصناعات الحربية والسفن.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

زخرفة متعددة الألوان للحمام والترف الكبير لدى حكام الأندلس

 

* قصر الزهراء:

- ربما أطنب المؤرخون في وصف ما بناه الناصر، فقد ذكروا: أن جدران قصر الزهراء كان من الذهب والرخام السميك الصافي، وأن قرامد سقفه من الذهب والفضة، ووضع في وسط القصر(اليتيمة)، الجوهرة التي لا مثيل لها أهداها له إمبراطور القسطنطينية، وجعل في وسط القصر أيضاً إناءً واسعاً (قالباً كبيراً) مليئاً بالزئبق، وفي كل من جوانب القصر ثمانية أبواب انعقدت فيها حنايا العاج وخشب الأبنوس المرصع بالذهب والجواهر قائمة على أعمدة من الرخام والبلور الصافي.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

مدينة الزهراء: الجناح الأوسط للقاعة الغربية الكبرى

 

* حسابات الشمس:

- وكذلك قالوا عن قصر الزهراء: كانت الشمس تدخل من تلك الأبواب، فيضرب شعاعها في صدر المجلس وجدرانه، فيعكس نوراً مبهراً يسلط على هذا الإناء، فإذا أراد أن يفزع أحداً من المجلس أمر أحد خدمه بتحريك الإناء، فينبعث نور من الزئبق المتحرك الرجراج يملأ جو المجلس بريقاً عجيباً، فيشعر المرء كأن المجلس يدور حول نفسه، وتسُتقبل الشمس أينما كان المرء جالساً.

- ومن عجائب قصر الزهراء: الحوض المنقوش بالذهب، والحوض الأصفر المنقوش بالأخضر وبالصور والتماثيل، قالوا عنها: لا يمكن أن يُثمنَّ بمال، حُمل الحوض من مكان إلى مكان من البحر ثم نصب في القسم الشرقي من دار الملك المعروف بالمجلس المؤنس الجميل الذي يطل على حديقة غناء، وجُعل فيه اثنتا عشرة صورة (تمثالاً) من الذهب الأحمر مرصع بالدر الغالي.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

الغرف والأعمدة موضوعة في أماكنها بحيث تستقبل الحجرات الشمس في الشتاء أكثر منه في الصيف

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

قرص الشمس الذي كان دليلاً حياً لمعرفة الوقت

 

* صناعة التماثيل:

- ومما صنع بدار الصناعة بقرطبة: صورة أسد إلى جانبه غزال وإلى جانبه تمساح، وفيما يقابله ثعبان وعقاب وفيل وفي المجنبتين حمامة وشاهين، وطاووس ودجاجة وديك وحدأة ونسر، وكل ذلك من الذهب الخالص المرصع بالجواهر النفيسة، وجعلت تلك التماثيل بحيث يسيل الماء من أفواهها، وفي وسط الحديقة بحيرة كان يخبز في كل يوم لحيتانها ثمانمائة خبزة، وقيل اثنتا عشرة ألف خبزة، وكان الحكم بن الناصر يشرف على البناء، وكان هو يشرف بنفسه أحياناً، قال المقري في وصف هذا القصر:

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

طبق مدون عليه: مدينة الزهراء منقوش عليها بشكل زخرفي مصقول

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

نافورة على شكل ظبي - مدينة الزهراء - نحاس منصهر ومشكل

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

درهم مصكوك في عهد عبد الرحمن الثاني، سنة 229هـ

 

* حضارة رائعة:

- إنه لم يبن مثله في الإسلام البتة، وما دخل إليها قط أحد من سائر البلاد النائية، والنحل المختلفة من ملك وارد ورسول وافد وتاجر جهبذ (بارع بالتجارة)، -وفي هذه الطبقات من الناس تكون المعرفة والفطنة- إلا وكلهم قطع أنه لم ير شبهاً، بل لم يسمع به، بل لم يتوهم كون مثله.

- ولو لم يكن فيه إلا السطح الممرد والمشرف على الروضة، المباهي بمجلس الذهب والقبة، وعجيب ما تضمنه من إتقان الصنعة وفخامة الهمة وحسن المستشرف وبراعة الملبس والحلة، مابين مرمر مسنون، وذهب مصون، وعمد كأنما أفرغت في القوالب، ونقوش كالرياض، وبرك عظيمة محكمة الصنعة، وحياض وتماثيل عجيبة لأشخاص لا تهتدي الأوهام إلى استقصاء التعبير عنها ووصفها.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

علبة حلي من العاج يعود تاريخها إلى سنة 966 ( باريس، متحف اللوفر )

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

مدينة الزهراء، " القاعة الجميلة " ( الفنية ): كانت قاعة عبد الرحمن الثالث للاستقبال

 

* موقف العالم المنذر بن سعيد من هذا الإسراف:

- هذا البناء العجيب أو ليس فيه إسراف؟ أما كان قد بلغ غاية الترف؟ كان سقف القصر في البهو الذي يقابل فيه الناس مغشى بالذهب والفضة، صفراء فاقعة إلى بياض ناصع تسلب الأبصار وتخلب العقول بأشعة نورها وضيائها ممن أصفر فاقع يبعثه الذهب إلى أبيض ناصع ينبعث  من الفضة.

 

- جلس يوماً لأعضاء مملكته وأهل قرابته، فسألهم الناصر هذا السؤال: هل رأيتم أو سمعتم ملكاً كان قبلي فعل مثل ما فعلت وبنى مثل ما بنيت أو قدر عليه؟ قالوا -وهذا شأن البطانة التي توافق أهل الحكم على كل حال-: لا والله! وإنك لأوحدُ في شؤونك كلها، ما سبقك إلى هذا ملك رأيناه، ولا انتهى إلينا خبره، إلى أن دخل المنذر بن سعيد، فوجد إليه الناصر السؤال ذاته، فسال الدمع على لحية القاضي، وقال لا ولله يا أمير المؤمنين ما ظننت الشيطان -لعنه الله- يبلغ منك هذا المبلغ ولا أن تمكن من قيادك هذا التمكين، مع ما آتاك الله من فضله ونعمه وفضلك به على العالمين، حتى ينزلك منازل الكافرين، فغضب الخليفة غضباً شديداً وردّ بجفاء: انظر ماذا تقول، كيف تجعلني مع الكافرين؟ وكيف أنزلني الله منزلتهم؟

- قال المنذر: نعم، أما يقول الله تعالى في كتابه الكريم:{ وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ } الزخرف:33.

- فوجم الخليفة وأطرق رأسه ملياً، وغلبه البكاء خاشعاً، فأقبل على القاضي يقول: جزاك الله عنا وعن نفسك وعن المسلمين خيراً، وعن الدين والمسلمين أجل جزائه، وكثر من أمثالك، ما قلته هو الحق، وأمر بنقض الذهب والفضة عن السقف، وأعاده تراباً على مثيل سقف غيره، وهو يستغفر الله تعالى، وندم ندماً شديداً على ما انفق في هذا السقف، ولكنها هي الدنيا:

 

هي الدنيا تقول بملء فيها     حذارِ حذارِ من بطشي وفتكي

فلا يغرركمُ مني ابتسامٌ      فقولي مضحك والفعل مبكي

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

تقويم قرطبة ( بالعبرية )

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

جرة من مدينة الزهراء من الخزف، مزينة بالرسومات على الخزف المصقول

 

* المنذر يخطب في الخليفة:

- انهمك الناصر في الإشراف على الزهراء حتى تأخر عن حضور صلاة الجماعة -في يوم الجمعة- ثلاث جمع متواليات، فأراد المنذر بن سعيد أن يذكره بما يتناول من الموعظة بفصل الخطاب والحكمة، والتذكر بالإنابة والرجوع، فابتدأ بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله في أول خطبته بقوله تعالى:{ أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ {128} وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ {129} وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ {130} فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ {131} وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ {132} أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ {133} وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ {134} إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {135} قَالُوا سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ } الشعراء128- 136، ثم وصله بقوله: ( فمتاع الدنيا قليل، والآخرة خير لمن اتقى ) ..

- ثم مضى في ذم الإسراف على البناء بكل كلام جزل وقول شديد، ثم تلا قوله تعالى: { أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } التوبة:109..

- وراح يحذر وينذر ويحاسب حتى ادّكر من حضر من الناس وخشعوا، وأخذ الناصُر من ذلك بأوفر نصيب، وقد علم أنه المقصود به فبكى وندم على تفريطه، غير أنه لم يحتمل صدره لتلك المحاسبة العلنية، ولشدة ما سمع فقال شاكياً لولده الحكم: والله لقد تعمدني منذر بخطبته، وما عنى بها غيري، فأسرف عليّ وأفرط في تقريعي، ولم يحسن السياسة في وعظي، فزعزع قلبي واستشاط غيظاً عليه لذلك!! فأقسم أن لا يصلي خلفه صلاة جمعة، وجعل يلزم صلاتها وراء أحمد بن مطرف خطيب جامع قرطبة - لو كان في أيامنا هذه لسجن الخطيب-.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

الممر إلى مدينة الزهراء

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

بقايا غرفة استقبال في مدينة الزهراء ويظهر الحوض في وسطها

 

- تلك هي عقوبة القاضي المنذر، أن لا يصلي الخليفة خلفه في صلاة الجمعة، لذلك الخطيب الذي تجاوز الحدّ في الكلام!! وانظر كيف يتعامل حكام اليوم مع العلماء الذي يذكرونهم بالله تعالى والآخرة ومصلحة الأمة.

 

* الناصر واقتراح عزل المنذر:

- ولكن لما رأى ولده الحكم تعلق بالزهراء والصلاة في مسجدها العظيم، قال له: فما الذي يمنعك من عزل منذر عن الصلاة به إذ كرهته؟ ولكن الناصر زجره قائلاً: أمثل منذر بن سعيد في فضله وخيره وعلمه –لا أم لك– يعزل لإرضاء نفس ناكبة عن الرشد؟ سالكه لغير القصد؟ هذا ما لا يكون، وإني لأستحيي من الله ألا أجعل بيني وبينه في صلاة الجمعة شفيعاً مثل منذر في روعة وصدقة، ولكن أحرجني فأقسمت ولوددت أني أجد سبيلاً إلى كفارة يميني بملكي، بل يصلي منذر بالناس حياته وحياتنا إن شاء الله، فما أظننا نعتاض منه أبداً.

- واعتذر الحكم لأبيه عما قاله بشأنه، فقال: يا أمير المؤمنين إنه رجل صالح، وما أراد إلا خيراً، ولو رأى ما أنفقت وحسن هذه البنية لعذرك.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

صندوق مجوهرات من العاج بمدينة الزهراء

 

* المنذر الزاهد:

- أمر الناصر بعد ذلك بالقصور ففرشت، وفرش ذلك المجلس بأصناف الديباج، وأمر بالأطعمة، وقد أحضر العلماء والأمراء وغص بهم المجلس، فدخل منذر بن سعيد في آخرهم، فأومأ إليه الخليفة أن يقعد بقربه، فقال له: يا أمير المؤمنين، إنما يقعد الرجل حيث انتهى به المجلس، ولا يتخطى الرقاب، فجلس في آخر الناس وعليه ثياب رثه.

- بمثل هذه الروح الطيبة الطاهرة، بمثل هذا التعامل بالخلق الرفيع من العلماء والحكام مع كل الناس بُني المجد الأندلسي، فقد مضى المنذر إلى ربه ليلحق بالخليفة الناصر، وذبلت زهرة الزهراء، ولم يبق منها إلا أطلال خربة، وبقي المسجد الكبير-مسجد قرطبة- خالداً على الأيام شاهداً بعظمة الإسلام الذي يبني الرجال.

 

عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر

جدار مع بعض الأقواس والأعمدة في مدينة الزهراء

مواضيع ذات صلة

عبد المؤمن بن علي - عهد الموحدين الأندلس التاريخ المصور عبد المؤمن بن علي - عهد الموحدين

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (1)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

احمد

جزاكم الله كل الخير على كل جهد رائع تبذلونه والله من اروع واجمل وارقى ما قرات جهودكم مشكوره ومحترمه للامام وكل تمنايتنا لكم بالتوفيق والريادة دائما مثلما انتم