لفلي سمايل

فلسطين وبلاد الشام منطلق النصرانية

تاريخ الإضافة : 4-2-1435 هـ

القســــــــم الأول الأديــــــــــان الســــــــــــــماوية

 

 النصـــرانـيـة  Christian

 

* فلسطين وبلاد الشام منطلق النصرانية:

- بعد أن صعد السيد المسيح إلى السماء، لم يترك خليقته التي أتى ليفديها، - حسب المعتقد النصراني - بدون رعاية، بل اختار اثني عشر تلميذاً، وسبعين رسولاً وقال لهم:" أقيموا في مدينة أورشليم إلى أن تلبسوا قوة الأعالي".

- "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب ولابن والروح القدس وعلموهم جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر". بقى الرسل في أورشليم، وصعدوا إلى العلية (بيت مارقرقس)" وكانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء".

- وفي يوم عيد الخمسين، الذي كان فيه يهود قد حضروا من كل الدول، حل الروح القدس على الرسل مثل ألسنة من نار. وطفقوا يعظون بلغات مختلفة، حتى تعجب اليهود فقالوا: " كيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي ولد فيها"؟ وكان من نتيجة ذلك أن آمن كثيرون، وعمد التلاميذ ـ في ذلك اليوم ـ نحو ثلاثة آلاف نفس. وكان المؤمنون يواظبون على تعاليم الرسل والشركة وكسر الخبز (التناول) والصلاة، وكانوا معاً. وكل شيء كان مشتركاً وكانوا يقسمونه بين الجميع حسب احتياجاتهم. وجرت آيات على أيدي الرسل. فقد شفى التلميذان بطرس ويوحنا؛ الرجل الأعرج وزداد عدد المؤمنين بالمسيح. فصار سخط الكهنة، وقبضوا على الرسل وأودعوهم السجن، ولكن الملاك أخرجهم، وقال: " اذهبوا وكلموا الشعب في الهيكل بجميع كلام هذه الحياة". فدخلوا الهيكل في الصبح وصاروا يعلمون، فاستغراب رؤساء الكهنة من هذا وأتوا بهم وعنفوهم وقالوا لهم:" أما أوصيناكم ألا تعلموا بهذا الإسم؟" فأجوبوهم" ينبغي أن يطاع الله أكثر من الناس". فجلدوهم وأطلقوهم. فخرجوا فرحين لأنهم حسبوا مسـتأهلين أن يهانوا لأجل اسمه.

- ولما تكاثر التلاميذ واتسعت الخدمة، عين الرسل سبعة شمامسة كان منهم استفانوس الذي مات رجماً بالحجارة ـ لأنه كان ينادي باسم السيد ـ فصلى من أجل راجميه قائلاً:" يا رب لا تقم لهم هذه الخطية" وكان استفانوس الشماس أول شهيد من النصارى. ومنهم أيضاً فلبس الشماس الذي نادى في السامرة. هو من أثر على سيمون الساحر، فآمن وأراد أن يشتري موهبة الروح القدس ( عمل المعجزات) من بطرس ويوحنا. فقال له بطرس:" لتكن فضتك معك للهلاك. إني أراك في مرارة المر ورباط الظلم".

- ثم ذهب فيلبس إلى نواحي غزة، حيث عمد الخصي وزير كندامة ملكة الحبشة. وأما الرسل فمنهم الإخوة: كسمعان بطرس وأنداراوس ابنا يونا. ويعقوب الكبير ويوحنا ابنا زبدي. ويهوذا ( لباوس الملقب تداوس). ويعقوب البار ابنا حلفى ( كلوبا). ومنهم من يشترك في التسمية مع آخر، كسمعان بطرس وسمعان القانوي، ويعقوب الكبير بن زبدي ويعقوب البار بن حلفى، ويهوذا بن حلفى ويهوذا الأستخريوطي. ومنهم من يستقل باسمه كفيلبس وبرثولوماوس ( نثنائيل ) ومتى وتوما.

 

فلسطين وبلاد الشام منطلق النصرانية

أسيا مهد النصرانية

 

- سوريا؛ وقد اهتدى شاؤول فيها من اليهودية للنصرانية على أسوار دمشق وأصبح اسمه بولس.

- الأردن؛ وقد عمد فيها المسيح عليه السلام بنهرها على يد يوحنا المعمدان (يحيى عليه السلام).

- أرض فلسطين؛ وفيها ولد المسيح عليه السلام وبعث، وهي مسرح أحداث النصرانية الأول؟.!.

 

* ينقسم الرسل والإنجيليون بحسب أشهر مناطق تنصيرهم إلى الفرق الآتية:

- الفرقة الأولى: التي عملت في اليهودية وتخومها. وتتكون من الرسل: بطرس ويعقوب البارومتياس الذي حل يهوذا الإسخريوطي (ولبطرس رسالتان وليعقوب رسالة).

- الفرقة الثانية: التي عملت في آسيا الصغرى وما حولها. وتتكون من الرسل فيلبس وبرثولوماوس ويوحنا (وللأخير إنجيل وثلاث رسائل وسفر الرؤيا).

- الفرقة الثالثة: التي ذهبت إلى بلاد العجم (إيران) والهند. وتتكون من الرسل يهوذا وسمعان القانوي وتوما (وليهوذا رسالة).

- الفرقة الرابعة: التي ذهبت إلى أقاليم أوروبا المختلفة. وتتكون من الرسل أندراوس ويعقوب الكبير وبولس ولوقا الإنجيلي (ولبولس أربعة عشر رسالة وللوقا إنجيله وسفر أعمال الرسل).

- الفرقة الخامسة: التي ذهبت إلى مصر وأثيوبيا بأفريقيا. وتتكون من الإنجيليين متى مرقس (ولكل منهما إنجيله).

مواضيع ذات صلة

انقسام الكنيسة أطلس الأديان انقسام الكنيسة

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..