لفلي سمايل

الصبر - Aloe vera

تاريخ الإضافة : 28-2-1435 هـ

الصبر -  Aloe vera

 

* الصبر وأنواعه:

- الصبر مجموعة تزيد عن مائتي نبتة تتسم أوراقها بالسمك، والصبر نبات صحراوي تختلف طول ساقه حسب أنواعها المختلفة، وأوراقه عريضة كثيفة لحمية خضراء اللون تغطيها بشرة شمعية وحافة الورق عليها أشواك.. سيقان النباتفي السنوات الأولى من النمو قصيرة. وقد يصل ارتفاع النبات إلى المتر أو أكثر من ذلك بعد سنوات عديدة. والنبات قليل التفرع.

- الأزهار كبيرة الحجم توجد على هيئة نورةفي شمراخ زهري طويل، ولها ألوان مختلفة تترواح ما بين الأصفر إلى الأحمر الزاهي.

 

* يوجد ثلاثة أنواع من الصبر هي المستخدمة في الطب وهي: Aloe vera والمعروف بالصبر العادي وهي ذات أوراق متجمعة وردية الشكل أي تظهر من التربة على هيئة باقة رمحية أو حنجرية يتراوح طولها ما بين 20 إلى 30سم وعرضها حوالي 4-7سم وقمتها مدببة جداً تنتهي بشوكة حادة وحافتها عليها أشواك مدببة وعندما يكبر النبات في العمر تخرج تخرج منها سوق طويلة تصل إلى حوالي متر وربما أكثر. ويكون في قمته مجموعة من الأزهار على شكل عنقود.

 

والنوع الثاني: هو الصبر الإفريقي المعروف علمياً باسم Aloe perryi وهو يشبه النوع العادي خضرياً، إلا أن أوراقه قصيرة ولونها أخضر محمر وأزهاره برتقالية اللون والنورة غير متفرعة.

 

أما النوع الثالث: فهو الصبر الآسيوي والمعروف علمياً باسم Aloe Ferox ويتميز هذا النوع بساقه الطويلة التي ربما يصل إلى 3,5 أمتار وأوراقه كثيرة العدد يبلغ طولها 60سم وعرضها 5،3سم. السطح العلوي للورقة بلون أخضر غامق، أما السطح السفلي فأزرق مخضر، وحافتها عليها أشواك رفيعة، والنورة متفرعة ذات أزهار كثيفة برتقالية أو بيضاء اللون.

 

* الأجزاء المستعملة من الصبر: العصارة المائية.

 

* الموطن الأصلي للصبر: الموطن الأصلي للصبر أفريقيا الشرقية والجنوبية وشبه الجزيرة العربية وهي تنمو في البراري في المناطق المدارية، وتزرع الآن على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. والصبر عندما يزرع في المنازل تكون المادة الفعالة فيه قليلة مقارنة بالصبر الذي ينمو في البراري.

 

* المكونات الكيميائية للصبر: تحتوي عصارة الصبر على جلوكوزيدات انثراكينونية وتختلف المواد الفعالة تبعاً لنوع النبات وعلى سبيل المثال نوع الصبر Aloe Ferox يحتوي فقط على المركب الجلوكوزيدي ألوئين (Aloin) والأنواع الأخرى تحتوي بجانب هذا المركب على باربالوئين Barbalion ومركب Alue emodin كما تحتوي على مواد راتنجية وأحماض عفصية ومتعددة السكاكر وبعض المعادن.

 

كيف تستخلص العصارة المائية التي تحتوي المواد الفعالة من أوراق الصبر؟

هناك عدة طرق لاستخلاص العصارة من أوراق نبات الصبر وهي:

1- هناك طريقة قديمة ولكنها جيدة وهي: عمل حفر في التربة بقطر حوالي متر ونصف إلى مترين وعمق متر، ثم تبطن هذه الحفرة بجلد ثور نظيف، ثم تقطع أوراق الصبر من قواعدها وتركز على حواف الحفرة فتسيل من هذه الأوراق العصارة. وعندما تنضب تستبدل بأوراق جديدة حتى تعم العصارة جميع قاعدة الحفرة ثم تنزع الأوراق من الحفرة وتترك العصارة لتجف في الشمس، وعند جفافها يطبق عليها الجلد بطريقة معينة وتبقى العصارة المائية جافة داخل الجلد وتباع في الأسواق التجارية بهذا الشكل، ولو ذهبت إلى أي عطار وسألته عن الصبر النقي النظيف فإنه سيخرج لك قطعة الجلد المحتوية على الصبر ذي اللون البني ويقطع لك قطعة الجلد ومعه الصبر.

2- الطريقة الثانية: أن تقطع أوراق الصبر إلى قطع ثم توضع في أوعية من الصاج والقصدير قاعدتها مخرمة، ويوضع تحت هذه الأوعية وعاء آخر ثم توضع قطع الأوراق في الأوعية المخرمة وتترك تنزف عصارتها، حيث تنزل إلى الوعاء السفلي وتكرر العملية كلما انتهت العصارة من الأوراق الأولى، حيث تستبدل بجديدة وهكذا. ثم يؤخذ العصير وينقى بإمراره على عدة غرابيل لتصفيته من الشوائب وبقايا قطع الأوراق، ثم يؤخذ ليجف في الشمس وفي الهواء الطلق حتى يتبخر الماء وتجف العصارة، حيث يصبح كتلة صلبة ذات لون أصفر فاتح ولها بريق لامع شفاف ويعتبر هذا النوع من أجود الأنواع التجارية.

3- طريقة العصر البارد: تؤخذ الأوراق المقطوعة من النبات وتقطع إلى قطع صغيرة إما باليد أو بآلات قطع ثم تعصر هيدروليكياً بواسطة العصر الآلي لخروج العصارة اللزجة ذات الإنتاج الكبير، ثم تمرر على أوعية غربالية لتنقيتها، والعصير النقي يترك يتبخر في الجو الطبيعي حتى يتبخر الماء ويصبح عند الجفاف كتلة صلبة ولكن هذا النوع أقل جودة من النوعين السابقين.

4- طريقة العصر المائي: تقطع الأوراق إلى قطع صغيرة وتغمر في أوعية كبيرة مملوءة بالماء العادي وتوضع على النار حتى درجة الغليان، ويترك على النار لمدة ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويؤخذ المستخلص المائي ويضاف ماء جديد مرة أخرى ويترك على النار عدة ساعات، ويجمع المستخلص المائي مرة أخرى، ثم يجمع جميع المستخلص ويبخر على النار حتى الجفاف والحصول على كتلة صلبة ويكون لون هذا النوع من الصبر أخضر داكناً ويعتبر من الأنواع قليلة الجودة.

5- الطريقة الحديثة: تقطع أوراق الصبر ويمكن فصل العصارة المائية من هذه القطع الصغيرة بإحدى الوسائل الآلية وطرق التبخير والتركيز كالآتي:

أ‌- بعد استخلاص العصير بالعصر الآلي ميكانيكياً يجب تنقيته ثم يوضع في أوعية التركيز تحت ضغط منخفض وعند درجة حرارة ما بين 50-60 م لعدة ساعات.

ب‌- بعد تركيز العصير وتبخير معظم مائه يمرر تيار هوائي ساخن على العنصر المركز في أوعية التركيز، وتستمر هذه العملية حتى يصير صلباً متماسكاً.

ت‌- بعد خروج العصير آلياً وتنقيته من الشوائب والمواد الغريبة يوضع العصير في أجهزة الطرد المركزي عند درجة حرارة 100م لمدة ساعة أو أكثر حتى يصير صلباً وجافاً. وهذا النوع من الصبر أفضل أنواع الصبر السابقة.

 

 استعمالات الصبر في الطب القديم:

- استعمل الفراعنة عصير الصبر عن طريق الفم كمشروب لإزالة عسر الطمث والصفراء وكملين للأمعاء الغليظة واستعملوه دهاناً من الخارج لعلاج تقرحات العينين وفوق الجروح والحروق بغرض سرعة شفائها. ويقال: إن كليوباترا كان سبب جمالها هو استعمالها لعصارة الصبر كدهون لبشرتها.

- الصبر يدمل الداحس وينفع الأورام والبثور وأوجاع المفاصل وقروح الأنف والفم والعضل التي في جانب اللسان طلاءً وشراباً.

- كما أنه من الأدوية الشريفة يخرج الأخلاط الثلاثة وينقي الدماغ وأوجاع الصدر وأمراض المعدة كلها، ويقوي أفعال الأدوية ويذهب الحكة والجرب والقروح والحمرة طلاءً بالعسل والاكتحال به يحد البصر. إن طبخ بماء الكراث أبرأ أمراض المعدة كلها وأسقط البواسير.

 

الصبر في الطب الحديث:

- إن النبات أثب فعاليته المضادة للألم وأنه استخدم منذ القدم لمعالجة الحروق وحالات الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس ولسع الحشرات. يستخدم النبات كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل، لأنه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد (PH)، واستخدم النبات كملين، كما أن هناك بعض الدلائل تشير إلى أنه يعزز من القدرة المناعية للجسم.

- وأثبتت دراسة حديثة شفاء خلاصة الصبار للجروح والحروق، كما يزيد إمداد الدم إلى المناطق المجروحة أو المحروقة. وفي دراسة إكلينيكية تمت في عام 1995م على مرضى السكر أثبتت أن للصبار تأثيراً على مستوى سكر الدم، كما أثبتت دراسة أخرى على أن تناول ملء ملعقة شاي من عصير الصبار الطازج مرتين في اليوم يخفض نسبة الدهون الثلاثية وسكر الدم، كما منحت براءة اختراع لشركة تكساس الأمريكية عام 1994 أثبتت فيه أن أحد مشتقات الصبار ينشط جهاز المناعة وأن هذا سيفيد في علاج السرطان ومضاد لبعض الفيروسات مثل فيروس الإيدز والفيروسات المسبب للحصبة.

- لقد جاءت نتائج البحوث العلمية الحديثة لتؤكد أن خلاصة الصبر تفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية وحب الشباب، وعليه فقد اهتمت الشركات العالمية لصناعة الأدوية بتصنيع غسول طبي يحتوي على خلاصة الصبر.

- كما وجد أن للصبر خاصية المساعدة على سرعة التئام قرحة المعدة. لقد اكتشف في الغرب لأول مرة قدرة الصبر على شفاء الحروق لاسيما الحروق الإشعاعية.

- يعتبر الصبر علاج إسعاف أولي ممتاز يحتفظ به في البيت من أجل الحروق وحروق الشمس والكدمات والجروح، حيث تقطف ورقة الصبر وتوضع عصارتها السائلة على الحرق أو الجرح أو خلاف ذلك. ويعتبر هلام الأوراق مفيداً لكل حالات الجلد تقريباً التي تحتاج إلى تلطيف أو تقبض كما أنه يعالج عروق الدوالي إلى حد ما.

- يعتبر الصبر من الملينات القوية لاحتوائه على جلوكوزيدات الانثراكنيون التي لها خاصة التليين، حيث يدفع القولون إلى الانكماش مما يؤدي عامة إلى تحرك الأمعاء بعد 8 إلى 12 ساعة على تناوله. كما تنبه المواد المرة في الصبر الهضم عند تناولها بجرعات بسيطة.

 

- يستعمل عصير الصبر بمعدل ملعقة واحدة صباحاً قبل الإفطار وذلك لحالات الإمساك والمغص.

- يستعمل عصير الصبر بمعدل ملعقة صغيرة يومياً لعلاج حالات سوء الهضم وضعف المعدة والكبد.

- يستعمل لب أوراق نبات الصبر أو خلاصته بنفس المعدل السابق لعلاج قرحة المعدة والأمعاء.

- يستعمل عصير ورق الصبر كدهان موضعي ثلاث مرات في اليوم بعد غسل المكان جيداً لعلاج البثور وحب الشباب.

- يستعمل عصير أوراق الصبر كدهان موضعي مرتين يومياً لعلاج القروح وسرعة التئام الجروح.

- يستعمل عصير الصبر كدهان موضعي ثلاث مرات يومياً لعلاج قروح الفم والأذن.

- يستعمل عصير الصبر كدهان موضعي مع التدليك مرتين إلى ثلاث مرات يومياً مع تدفئة المكان المصاب، وذلك لعلاج أورام المفاصل وآلام العضلات.

 

هل هناك أضرار جانبية؟

- ليس هناك أضرار جانبية للصبر إلا إذا استخدم بطريقة عشوائية، ويجب على النساء الحوامل ومرضى البواسيرعدم تناول الصبر، خوفاً من تأثيراته على النهاية السفلى للأمعاء الغليظة، الاستعمال الطويل للصبر ربما يؤدي إلى سرطان المستقيم. يجب عدم استعماله للأطفال تحت سن الثانية عشرة.

- نبات الصبار من النباتات المشهورة والذي يستخدم منذ مئات السنين ويعرف عادة بالصبر، والصبر أنواع إلا أن أفضلها وأجودها للاستعمال الطبي هو النوع المعروف علمياً باسم Aloe Vera والصبر يحتوي على مواد مسهلة تعرف باسم الجلوكو الانتراكينونية وهو من المسهلات القوية ويوجد منه في الصيدليات أقراص أو كبسولات تستخدم ضد الإمساك. كما يوجد الصبر على هيئة مادة جافة لدى محلات العطارة. والصبر إذا زادت جرعته للاستخدام الداخلي فهو خطير، لأنه مسهل قوي. والصبر يخفض السكر ولكن بجرعة صغيرة جداً.

- كما يجب عدم استخدامه إذا كانت هناك التهابات في الأمعاء أو في القولون، والاستمرار في استعماله داخلياً يؤدي إلى انخفاض معدل البوتاسيوم في الجسم ولا ينصح بالاستمرار في استعماله لأكثر من أسبوعين.

 

طرق استخدامه:

- الصبر هو العصارة المائية التي تستخرج من أوراق الصبر ويوجد من الصبر نوعان: نوع نقي يباع وهو داخل جلد، ونوع آخر غير نقي لونه أسود إلى مخضر. والنوع النقي لونه بني صاف. والصبر من الأدوية المشهورة التي ينصح باستخدامها ويستعمل على نطاق واسع كمادة مسهلة أو ملينة بجرعات بسيطة وكمادة مقوية للمعدة ومخفضة لسكر الدم، ولكن يجب عدم الاستمرار على استخدامه لفترة طويلة حيث إنه يسبب الإسهال، ولا بأس من أخذ قطعة صغيرة مثل حبة البن مع فنجان قهوة يومياً وللصبر  استخدامات خارجية لمشاكل الجلد فتعتبر عصارة الصبر الطازجة أفضل علاج للحروق، حيث تكسر الورقة ويؤخذ من مائها ويوضع على الحرق أو الجروح أو الكدمات، حيث لا يعادل ذلك شيئاً من الأدوية وهو مجرب، كما أن عصارة الصبر جيدة جداً لفروة الرأس، حيث يقضي على التشققات والحكة وخلاف ذلك.

 

* وقيل في الصبر:

- الصبر: هو عصارة شجرة الصبار بعد أن تجمد وأجوده ما كان أحمر مائل إلى الصفرة (أشقر).

- الجرعة: درهم 3,2 جرام إلى مثقال يحل بماء فاتر يسهل البطن وينقي المعدة بل هو من أنفع الأدوية للمعدة من كل دواء آخر. وينفع للمالنخول (كآبة شديدة) والجنون والوسواس.

- الصبر: من الأدوية الدابغة للمعدة. ويصلحه المصطكي (البان الرومي) مع الزعفران (بمعنى أنه يضاف إلى المصطكي مع الزعفران وكذلك الدار صيني حتى لا تكون له آثار جانبية).

- الصبر: وهو أنفع الادوية للمعدة من كل دواء آخر. وهو من الأدوية الدابغة للمعدة. ويذهب اليرقان.

- الصبر: يدخل في علاج السرطان.

- الصبر: مع السذاب يطول الشعر.

- الصبر: يقع في الحبوب النفسية وينقي الدماغ.

- الصبر: يوقف القيء وله تأثير علاجي جيد لقرحة المعدة.

- الصبر: جيد لإدرار الطمث، وهو جيد للصدفية والأكزيما.

- الصبر: لعسر الطمث وإدرار دم الحيض.

- الصبر: ينقي الفضول الصفراوية التي في الدماغ، وأعصاب البصر، وينفع من قروح الأنف  والفم، ويسهل السوداء.

- الصبر الأخضر: أكل الصبر الأخضر دائماً على الريق يقطع علة مرض القولنج (مرض معوي).

- الصبر: تبقى قوته في صفاقات المعدة من يوم إلى يومين وقيل لمدة أسبوع.

- الصبر: وشرب الصبر في أيام البرد خطر مثل غيره من المسهلات.

- الصبر: يمنع الالتهابات وليس له مضاعفات جانبية.

- الصبر: مادة مهيجة لغشاء المعدة فإنه يؤدي إلى إفراز كمية كبيرة من المواد المخاطية الواقية من القرحة.

مواضيع ذات صلة

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..