لفلي سمايل

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

تاريخ الإضافة : 25-2-1436 هـ
 

أطلس الحج والعمرة ((تاريخاً وفقهاً))


القسم الأول ((التاريخي))

أولاً:
مكة المكرمة والمشاعر المقدسة

 

الباب الثـامــن:

الحج في العهد السعودي المبارك

 

سادساً: عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الرحمن أل سعود:

- رغم التعقيد الذي يميز طيبوغرافية مكة المكرمة, خاصةً في المناطق المجاورة للحرم المكي, إلا أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, استعان بالله ثم بتأييد فقهاء العالم الإسلامي الثقات, فبدأ, وما زال, يضع يديه لتحقيق أكبر توسعةٍ في التاريخ الإسلامي للحرم المكي الشريف, تبدأ بإزالة عقارات الساحات الشمالية, وتعويض مالكيها؛ لتكتمل المنظومة بالعمل الدؤوب في تنفيذ توسعة المسجد النبوي الشريف؛ ولتقوم السعودية بدورها المنوط بها خاصةً أنها تمثل قلب العالم الإسلامي.

 

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

خادم الحرمين الملك عبد الله ابن عبد العزيز بلباس الإحرام

 

* وقد وضع هذا المشروع في مقدمة الاهتمامات الكبرى للمملكة العربية السعودية؛ انطلاقاً من إيمانها العميق بأن تلك أمانة شَرفت بها فتحملت مسؤولياتها حتى وفق الله ـ تعالى ـ قيادتها للإنفاق على هذا العمل الجليل أداءً للواجب, واضطلاعاً بالمسؤولية, دونما انتظار شكر, أو أثناء, وإنما رجاء المثوبة, والأجر عند الله ـ سبحانه وتعالى ـ؛ وتسهيلاً لأداء المسلمين مناسكهم, وتوفير الأمن والطمأنينة لهم, وتجسيداً لهذه العناية, والرعاية, أنفقت حكومة المملكة العربية السعودية ما يزيد على 70مليار ريالٍ, على توسعة الحرمين الشريفين في السنوات الأخيرة فقط, وتضمنت توسعة الحرمين الشريفين نزع الملكيات وتعويض أصحابها, وتطوير شبكات الخدمات, والأنفاق, والطرق, ويقف مشروع توسعة, وعمارة المسجد الحرام معلماً إسلامياً شامخاً شاهداً على ما تقوم به المملكة من أعمال جليلة تهدف في مجملها إلى خدمة الإسلام, والمسلمين.

 

* 18 مدخلاً تقود من وإلى المسجد الحرام:

- تبلغ المساحة الإجمالية للتوسعة في المسجد الحرام 76 ألف متر مربعٍ, وتتكون من بدروم سفلي, وآخر علوي, ودور أرضي, ودور أول, بالإضافة إلى السطح, وشملت التوسعة 18 مدخلاً عادياً, بالإضافة إلى بوابة رئيسة أطلق عليها اسم بوابة الملك فهد, وهي مشابهة لبوابة الملك عبد العزيز, كما شملت التوسعة مئذنتين مشابهتين للمآذن الموجودة سابقاً.

 

- وتضم التوسعة سلالم كهربائية متحركة لنقل المصلين إلى السطح, والدور الأول في وقت الذروة والمواسم, وخصوصاً كبار السن, والعجزة, كما تشتمل على ثلاث قباب تبلغ مساحتها 225 متراً مربعاً وممرات للمصلين؛ ليتمكنوا من الدخول, والخروج من وإلى الحرم.

 

- وقد روعي في تنفيذ المشروع أن يكون متميزاً من حيث التصميم, والتنفيذ, وأن يكون مترابطاً مع المبنى العام للحرم من حيث الطابع المعماري, وبهذه التوسعة تصبح المساحة الإجمالية للحرم المكي الشريف 356ألف متر مربع, بما في ذلك الساحات المحيطة به, والمخصصة للصلاة, وكذلك السطح بعد أن كانت قبل ذلك 152ألف متر مربع, ليتسع لنحو 770ألف مصلٍ, بعد أن كانت طاقته الاستيعابية قبل ذلك في حدود 340ألف مصل, ويمكن أن تتضاعف طاقته الاستيعابية في أوقات الذروة, كما أصبح مجموع المداخل العادية للحرم 45مدخلاً, بالإضافة إلى 4بوابات رئيسة, وعدد المآذن بالحرم تسع مآذن, وعدد السلالم الكهربائية المتحركة سبعة سلالم, بالإضافة إلى السلالم العادية.

 

- وتم إنشاء محطة مركزية بمنطقة كُدي؛ لتكييف الحرم, ويتم نقل المياه المبردة من تلك المحطة عبر أنابيب داخل نفق ممتد من الحرم إلى موقع المحطة, ويتم ضخ المياه المبردة الخاصة بالتكييف إلى مبنى التوسعة, إذ تدخل المياه إلى البدروم السفلي بالتوسعة الذي يشتمل على 102مضخة لتغذية وحدات معالجة الهواء.

 

- وتم الانتهاء من المشروع بالكامل وتم تكييفه مركزياً, وتزويده بالفرش الفاخر, وإضاءته, وتزويده بمكبرات الصوت؛ ليتمكن المصلون من سماع صوت الإمام بكل وضوح, وتوفير مياه زمزم المبردة من خلال العديد من حافظات الماء الموزعة في جميع أنحاء الحرم, ولا يقتصر المشروع على إضافة هذا المبنى إلى مبنى الحرم الحالي فحسب, وإنما اشتمل المشروع على تسوية, وتوسعة الساحات المحيطة بالحرم؛ لأداء الصلاة فيها, إذا تم نزع ملكية العقارات الموجودة بها وإزالتها, وتم رصفها بالبلاط الفاخر, وإضاءتها بأبراج إنارة عالية, وفرشها بالسجاد الفاخر أوقات الذروة والمواسم, وتزويدها بمكبرات الصوت ومياه زمزم المبردة؛ وذلك لإداء الصلاة بها, ولتخفيف الازدحام داخل الحرم المكي الشريف.

 

- وتبلغ المساحة الإجمالية لتلك الساحات أكثر من 40ألف متر مربع, وتستوعب أكثر من 65 ألف مصل في الأيام العادية, وتتضاعف في أيام الذروة,وتضمن المشروع إنشاء نفق السوق الصغير الذي يمتد من ميدان فهد, وبوابة الملك عبد العزيز؛ ليتمكن المصلون من الدخول, والخروج من وإلى الحرم المكي الشريف بكل يسر, وسهولة, إضافة إلى الاستفادة من الساحات لأداء الصلاة فيها.

 

- وتم الانتهاء من النفق الذي بلغت تكلفته الإجمالية أكثر من 650مليون ريال, كما تضمنت التوسعة تنفيذ عبارات خراسانية في منطقة ما حول الحرم المكي الشريف يتم تنفيذها بشكل دائري؛ لتمديد خدمات المرافق العامة بها من مياه, وصرف صحي, وهاتف, وكهرباء, وغير ذلك, من دون اللجوء إلى التكسير للحفاظ على جمال المنطقة, حيث تقوم كل جهة بتمديد خدماتها عبر هذه العبَّارات الخراسانية الموجودة تحت الأرض.

 

- وهناك العديد من المشروعات الحيوية سيتم تنفيذها مستقبلاً بمنطقة ما حول الحرم المكي الشريف, كما أن هناك العديد من المشروعات التي تم تنفيذها لخدمة ضيوف الرحمن خلال الأعوام السابقة, ومنها إنشاء 6جسور بالمسعى؛ لفصل حركة دخول وخروج المصلين, من وإلى الحرم, لمن يؤدون شعيرة السعي؛ حتى يتمكنوا من أداء شعيرتهم بكل يسر وسهولة, ومن دون أي ازدحام, أو مضايقة.

 

- ومشروع تبريد مياه زمزم آلياً, ومشروع استبدال رخام صحن المطاف برخام خاص عاكس للحرارة؛ ليتمكنوا ضيوف الرحمن من الطواف بالبيت العتيق في أي وقت ليلاً, أو نهاراً, كما تم توسعة صحن المطاف حول الكعبة المشرفة؛ لاستيعاب أكبر عدد من الطائفين.

 

- أما السياج الخشبي حول أروقة الحرم المكي الشريف, فقد أحيط بسياج من الرخام الفاخر, الذي يحمل زخارف إسلامية مميزة, إضافة إلى تهيئة سطح الحرم؛ لأداء الصلاة فيه أوقات الذروة والمواسم, لتخفيف الازدحام داخل الحرم, وإنشاء سلالم كهربائية متحركة لنقل المصلين فيه.

 

* مشروع الملك عبد الله لتوسعة الحرم المكي:

* موجز سريع:

- توسعة ساحات الحرم من الجهة الشامية تبدأ من باب المروة وتنتهي عند حارة الباب, وجبل هندي بالشامية, وعند طلعة الحفائر من جهة باب الملك فهد وهذه التوسعة عبارة عن ساحات فقط, ومقترح إنشاء عدد 63 برجاً فندقياً عند آخر هذه الساحات.

 

- توسعة صحن الكعبة والمطاف بهدم التوسعة العثمانية, وتوسيع الحرم من الجهات الثلاث وقوفاً عند المسعى, حيث أن المسعى ليس من الحرم, وبتوصية خادم الحرمين الشريفين سيتم هدم مستشفى أجياد, ونقل القصور الملكية إلى جبل خندمة, وتوسيع الحرم من جهة أجياد.

 

- تعلية أدوار الحرم ليصير الحرم 4أدوار مماثلة للمسعى الجديد حالياً, ثم تعلية دورين مستقبلاً ليصير أجمالى التعلية 6أدوار.

 

- بعد 4سنوات ـ إن شاء الله ـ سيتم هدم فندق الإطلالة, وتوسعة الحرم من ناحية المسفلة.

 

- بعد 9سنوات ـ إن شاء الله ـ سيتم هدم فندق التوحيد أنتركونتنتال وتوسعة الحرم من جهة المسفلة, بعد تشغيل مبنى التكييف المركزي لمشروع وقف الملك عبد العزيز سيتم تغذية تكييف الحرم من هذا المشروع وهدم المبنى القديم للتكييف, وتوسعة الحرم من ناحية أجياد.

 

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

مراحل العمل في تطوير وتوسعة المسعى في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله ابن عبد العزيز.

 

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

اكتمال مراحل العمل في تطوير وتوسعة المسعى في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله ابن عبد العزيز.

 

* جسر الجمرات أضخم المشروعات:

- حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على استكمال مختلف المشروعات التي تسهل وتيسر على حجاج بيت الله الحرام أداء مناسكهم, والقضاء على مشكلات الازدحام حول الجمرات, وفي الساحات المحيطة بها, بالإضافة إلى ما تضمنته المشروعات من استكمال امتداد الأنفاق, والتقاطعات, والجسور التي ستؤدي إلى تسهيل حركة المرور من وإلى مِنى. وشهدت المشاعر المقدسة خلال السنوات الأخيرة نقلة نوعية في الخدمات التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله ابن عبد العزيز لضيوف الرحمن حجاج بيته الحرام, وكان المشروع الضخم,والفريد من نوعه, لتطوير الجسر, ومنطقة الجمرات؛ لتكتمل منظومة الأمن, والسلامة لحجاج بيت الله الحرام بمشعر مِنى, بتكلفة نحو 4مليارات ريال أبرز المشاريع التي شهدها الحرمان الشريفان, والمشاعر المقدسة خلال السنوات القليلة الماضية؛ حيث دشن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز المرحلة الأولى من تطوير جسر ومنطقة الجمرات في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة عام 1427هـ.

 

- ويتكون جسر الجمرات الجديد من أربعة أدوار, إضافة إلى الدور الأرضي, والسفلي تحت مستوى الأرض, ويشغل حجم جسر الجمرات حوالي كيلومتر واحد, ويتميز تصميم منشآت الجمرات بأنها تضم 11مدخلاً, و12مخرجاً منفصلة تماماً في مستويات واتجاهات متعددة, بما يحقق انسيابية حركة الحجيج وعدم تعارضها, أو تقاطعها, ويخدم كل مستوى جهة مخصصة لتوافد الحجاج لرمي الجمرات, فالقادمون من جهة مكة المكرمة لهم مستوياتهم, ومداخلهم, ومخارجهم الخاصة بهم, كما تم تخصيص الدور السفلي تحت مستوى الأرض لحالات الطوارئ, والإسعاف, والخدمات, وفيه تجمع كل الحصى, والمخلفات, ويحتوي الجسر ومنطقة الجمرات على أنظمة مراقبة تلفزيونية حديثة, ونظام إنذار مبكر, ونظام إضاءة, وتكييف متطور, وتبلغ الطاقة الاستيعابية لرمي الجمرات في كل مستويات الجسر حوالي 5ملايين حاج في اليوم الواحد, وتم تنفيذ المرحلة الأولى في حج عام 1427هـ, بإنهاء الدور السفلي, والأرضي, والأول, والمرحلة الثانية في حج 1428هـ الدور الثاني, وأنجزت المرحلة الثالثة التي تم فيها إنجاز الدور الثالث في حج 1430هـ, على أن تكتمل المرحلة الأخيرة في حج 1431هـ.

 

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

مراحل تطوير منطقة جسر الجمرات, والمنطقة المحيطة به بأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لتوفير طاقة استيعابية لحوالي خمسة ملايين حاج؛ ليقوموا بتأدية الرجم بشكل آمن, ومريح, ومن خلال أسس التصميم استند إلى دراسة مشاكل الجسر السابق, وسلوكيات الحجاج وتحليل جميع الحوادث السابقة.

 

الحج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

 

* البدء بمشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام؛ بأمر خادم الحرمين الشريفين في السادس والعشرين من شهر ذي الحجة 1428هـ.
- بعد نهاية المشروع ـ إن شاء الله ـ ستكون مجمل المساحة المضافة إلى ساحات المسجد الحرام 300 ألف متر مسطح تقريباً, مما يضاعف الطاقة الاستيعابية لبيت الله الحرام, ويتناسب مع الزيادة المستمرة بأعداد الحجاج والمعتمرين, ويساعدهم في أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.

مواضيع ذات صلة

طرق الحج القديمة أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً طرق الحج القديمة

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..