لفلي سمايل

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

تاريخ الإضافة : 11-3-1437 هـ
 

أطلس الحج والعمرة ((تاريخاً وفقهاً))


القسم الأول ((التاريخي))

 

ثانياً :
المدينة النبوية

 

 الباب الخامس:

من أبرز المعالم في المدينة النبوية

* بقيـــع الغرقـــد في المدينة النبوية:

- يقع شرقي المسجد النبوي الشريف, وهو مدفن أهل المدينة من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وحتى وقتنا الحاضر, وقد دفن به أكثر من عشرة آلاف من الصحابة, وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم, وبناته, وعماته, وزوجاته (عدا خديجة وميمونة), والتابعين, رضي الله عنهم أجمعين.

 

- وتشير المصادر التاريخية إلى أن أول من دفن في تلك البقعة الطاهرة ـ وكانت بستاناً يحوي أشجاراً من العوسج ـ هو الصحابي الجليل عثمان بن مظعون؛ حيث شارك الرسول (صلى الله عليه وسلم) بنفسه في ذلك, ثم دفن إلى جانبه إبراهيم ابن الرسول (صلى الله عليه وسلم)؛ لذلك رغب المسلمون فيها, وقطعوا الأشجار ليستخدموا المكان للدفن.

 

- وكان الرسول صلى الله عليه وسلم كثير التردد إلى البقيع, والدعاء لأهله, حيث كان يخرج عليه السلام إليه ليلاً, ليدعو, ويستغفر لهم. فعن نَافعٍ عن ابنِ عُمَرَ, قالَ: قالَ النَّبيُّ:( مَن استَطَاعَ أَن يَمُوتَ بِالمَدينَة فَليَمُت بهَا فَإني أَشفَعُ لِمَن يَمُوتُ بهَا ). وعن عمرَ رضيَ الله عنهُ قال: اللهُمَّ ارزُقني شهادةً في سَبيلكَ, واجعَل مَوتي في بلدِ رسوِلك صلى الله عليه وسلم. وعَن عَبد الله بنِ دينَار عَن ابن عُمَرَ قَالَ: قالَ رَسُولُ الله:( أنَا أَوَّلُ مَن تَنشَقُّ عَنه الأرضُ ثُمَّ أبُو بَكر ثُمَّ عُمَرُ ثُمَّ آتي أهلَ البَقيعِ فَيُحشَروُنَ مَعِي ثُمَّ أَنتَظِرُ أهلَ مَكّةَ حَتَّى أحشَرَ بَينَ الحَرَمَينِ ).

وعَن عَائشَةَ, قَالتَ:( كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم كُلَّمَا كَانَت لَيلَتُهَا من رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم يَخرُجُ في آخِرِ الليلِ إلىَ البَقيع فَيَقُول السَّلاَمُ عَليَكُم دَارَ قَوم مُؤمنينَ وَإنَّا وإيَّاكُم مُتَوَاعِدُون غَداً أو مُوَاِكلُون, وَإنَّا إن شَاءَ الله بِكُم لاَحِقُونَ اللَّهُمَّ اغِفر لأهلِ بَقيِعِ الغَرقَدِ ).

 

* بَقيـــعُ الغَرقَـــدِ:

- بَقيـــعُ الغَرقَـــدِ: بالغين المعجمة؛ أصل البقيع في اللغة: الموضع الذي فيه أُرومُ الشجر من ضروب شتى, وبه سمي بقيع الغَرقَدِ. والغرقد:كبار العَوسَجِ؛ قال الراجز: ألِفنَ ضالاً ناعماً وغَرقدا

 

- وقال الخطيم العُكلي:
أوَاعِسُ في بَرثٍ من الأَرض طِيّب             وأَودية يُنبِتنَ سِدراً وغَرقدا

 

- وهو مقبرة أَهل المدينة, وهي داخل المدينة؛ قال عمرو بن النعمان البياضي يرثي قومه وكانوا قد دخلوا حديقة من حدائقهم في بعض حروبهم وأغلقوا بابها عليهم ثم اقتتلوا فلم يفتح الباب حتى قتل بعضهم بعضاً, فقال في ذلك:

خَلَتِ الديارُ فسُدتُ غير مُسوِّد                ومن العَنَاءِ تَفَرُّدي بالسُّودَد

أين الذين عَهِدتُهم في غِبطَة                 بين العقيق إلى بقيع الغرقد؟

كانت لهم أَنهابُ كل قبيلة                     وسلاحُ كل مدَرّب مستنجد

نفسي الفِداءُ لفِتيَةٍ, من عامر               شربوا المنيَّة في مقام أَنكَد

قومٌ هُمُ سفكوا دماءَ سراتهم                بعضٌ ببعض فِعلَ من لم يَرشَد

يا للرجال لعثرة من دَهرهم                  تركت منازلَهم كأَن لهم تُعهَد

 

- وهذه الأَبيات في الحماسة منسوبة إلى رجل من خثعَم وفي أولها زيادة على هذا, وقال الزبير: أَعلى أَودية العقيق البقيع, وأَنشد لأَبي قطيفة:

ليتَ شعري وأَين مني لَيتٌ              أَعَلَى العهد يَلبَنٌ فَبَرَامُ

أَم كعهدي العقيقُ أَم غَيّرَته             بعدي الحادثات والأَيام؟

 

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

في الأعلى: صورة القباب التي كانت مقامة على قبور آل البيت, وبعض الصحابة, ضمن بقيع الغرقد, والتي أنشئت في عهد المماليك, والعثمانيين, مخالفة لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم, وقد تم إزالة القباب, وسويت القبور بالأرض, ضمن إنجازات الدولة السعودية الأولى عام 120هـ, وكذلك ما تم إعادة إنشائه قبل دخول المدينة المنورة في عهد حكومة الملك عبد العزيز رحمه الله سنة 1345هـ,.

وفي الأسفل: صورة لجانب من بقيع الغرقد, ويظهر القباب التي كانت على قبور الصحابة, وقد أزيلت في عهد الملك المؤسس ـ كما أسلفنا ـ, تمشياً مع هدي السنة النبوية الشريفة.

 

- عَنْ أَبي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابرٍ, قَاَلَ:( نَهَى رَسُولُ الله أَنْ يُجَصِّصَ القَبْرُ وَأَنْ يُقْعَدَ عَلَيهِ. وَأَنْ يُبْنَى عَلَيْهِ ).

 

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

المدخل الرئيس للبقيع واتصاله بساحات المسجد النبوي

 

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

 

- عَنْ عَائِشَةَ, أنهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ الله كُلَّمَا كاَنَ لَيْلَتُهَا مِنْ رَسُولِ الله يَخْرُجُ مِنْ آخِرِ اللَّيلِ إلى البَقيعِ. فَيَقُولُ:( السَّلَاُم عَلَيكُم دَارِ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ. وَأَتاَكُم مَا تُوعَدُونَ غَداً. مُؤَجَّلُونَ. وَإنَّا, وإِنْ شَاءَ الله, بِكُم لاَحِقُونَ. اللُّهُمَّ اغْفِرْ لأَهْل بَقيعِ الْغَرقَدِ ) وَلَم يُقمْ قُتَيْبَةُ قَوْلهُ:( وَأَتَاكُمْ ) صحيح مسلم.

 

* جَبَـــلُ أُحُـــدِ:

- بضم أَوله وثانيه معاً: اسم الجبل الذي كانت عنده غزوة أُحُد, وهو مرتجل لهذا الجبل, وهو جبل أَحمرُ, ليس بذي شناخيب, وبينه وبين المدينة قرابة ميل في شماليها, وعنده كانت الوقعة الفظيعة التي قُتِل فيها حَمزَةُ عم النبي, صلى الله عليه وسلم, وسبعون من المسلمين, وكُسِرت رباعية النبي, صلى الله عليه وسلم, وشُجَّ وَجههُ الشريف, وكُلِمَت شَفَتُه, وكان يوم بلاءٍ وتمحيص, وذلك لسَنتين وتسعة أَشهر وسبعة أيام من مهاجرة النبي, صلى الله عليه وسلم, وهو في سنة ثلاث. الحموي.

عن عَمرِو بنِ يَحيَى عن عَبَّاس بن سَهلٍ السَّاعدِيّ عن أبَي حُمَيدٍ, قاَلَ: خَرَجنَا مَعَ رَسُولِ الله في غَزوَة تَبُوك, وسَاقَ الحَدِيثَ. وفيه: ثُمّ أَقبَلنَا حَتَّى قَدِمنَا وَاديِ القُرىَ. فَقاَلَ رَسُولُ الله:( إنِّي مُسرعٌ. فَمَن شَاءَ مِنكُم فَليُسرِع مَعي. ومن شَاءَ فَليَمكُث ). فَخَرَجنَا حَتَّى أَشرَفنَا على المدِينَة. فَقَالَ:( هَذِهِ طَابَةُ. وَهَذَا أُحُدٌ. وهُوَ جَبَلٌ يُحبُّنَا ونُحبُّهُ ) صحيح البخاري.

 

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

 

بقيع الغرقد في المدينة النبوية + جَبَلُ أُحُدِ - من أبرز المعالم في المدينة النبوية

 

* عن رَبيعَةَ, ـ يَعني ابنَ الهُدَيرِ قاَل: مَا سَمِعتُ طَلحَةَ بن عُبَيدِ الله يُحَدِّثُ عن رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم حَدِيثاً قَط ُّغيرَ حَدِيث واحد, قال قُلتُ: ومَا هُوَ؟ قال: ((خَرَجنَا مع رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم نُريدُ قُبُورَ الشُّهَدَاء حتى إذَا أشرَفَنَا عَلَى حَرَّةِ وَاقم, فَلمَّا تَدَلَّينَا منهَا فإذَا قُبورٌ بِمَحنيَةٍ, قال قُلنَا: يَا رَسُولَ الله أَقُبُورُ إِخَواننَا هذه؟ قال: قُبُورُ أصحَابِنَا, فَلمَّا جئنَا قُبُورَ الشُّهَدَاء قال: هذه قُبُورُ إخِوَانَناَ ) سنن أبو داود.

 

- جبل صغير, يقع قرب جبل أحد, وفي الجهة الجنوبية الغربية منه, وفي المنطقة التي وقعت فيها غزوة أحد سنة ثلاث للهجرة, لذلك يسمي أيضاً جبل الرماة؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع الرماة عليه قبيل الغزوة, وأوصاهم أن يحموا ظهور المسلمين ويمنعوا تسلل المشركين من خلفه. يمتد هذا الجبل من الشمال إلى الجنوب مع شيء من الميل نحو الشرق, وبقربه مجرى وادي العقيق, وهو قليل الارتفاع بني عليه في العهد العثماني مسجد صغير, وبعض البيوت وأزيلت مؤخراً, وقد تضاءل حجمه وارتفاعه حالياً؛ بسبب ارتفاع مستوى الأرض المجاورة له بالطمي الذي كانت تخلفه السيول من وادي العقيق, وبسبب تحسين المنطقة, وشق الطرق حولها, لذلك تبدو بقاياه اليوم دون ما كانت عليه من قبل. وقد دفن عدد من شهداء أحد بقربه من جهة الشمال.

مواضيع ذات صلة

المواقيت + من كان منزله دون المواقيت أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً المواقيت + من كان منزله دون المواقيت
من خصائص الجزيرة العربية أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً من خصائص الجزيرة العربية

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..