لفلي سمايل

الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام + معركتا العربة وداثن

تاريخ الإضافة : 25-6-1437 هـ

أطلس الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

 

البــــــاب الثـــــالـــــــث:

خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

 

الفصل الثالث:

الفتوحات الإسلامية في عهده

 

ثانياً: جبهة الروم في الغرب (الشام وفلسطين)

 

الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام + معركتا العربة وداثن 

الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام

 

* الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام:

1- جيش أبي عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه في سبعة آلاف جندي ووجهته إلى حمص.

 

2- جيش يزيد بن أبي سفيان رضي الله عنه في سبعة آلاف جندي ووجهته إلى دمشق.

 

3- جيش شرحبيل بن حسنة رضي الله عنه رضي الله عنه في سبعة آلاف جندي ووجهته إلى الأردن.

 

4- جيش عمرو بن العاص رضي الله عنه رضي الله عنه في سبعة آلاف جندي ووجهته إلى فلسطين.

 

* وصية أبي بكر رضي الله عنه لجيشه:

- (يايزيد إني أوصيك بتقوى الله وطاعته والإيثار له والخوف منه، وإذا لقيت العدو فأ ظفركم الله بهم فلا تغلل ولاتمثل ولا تغدر ولاتجبن، ولاتقتلوا وليداً ولاشيخاً كبيراً ولاامرأة ولاتحرقوا نخلاً ولاتعرفوه ولاتقطعوا شجرة مثمرة ولاتعقروا بهيمة إلا لمأكلة. وستمرون بقوم في الصوامع يزعمون أنهم حبسوا أنفسهم لله، فدعوهم وما حبسوا أنفسهم له. وستجدون آخرين قد فحص الشيطان عن أوساط رؤوسهم أفاحيص القطا، فاضربوا ما فحصوا من رؤوسهم بالسيوف حتى ينيبوا إلى الإسلام. فإذا لقيتم العدو من المشركين إن شاء الله فادعوهم إلى ثلاث خصال، فإن أجابوكم فاقبلوا منهم وكفوا عنهم ثم ادعوهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين، فإن هم فعلوا فأخبروهم أن لهم مثل ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين، وإن هم دخلوا في الإسلام واختاروا دارهم على دار المهاجرين فأخبروهم أنهم كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله الذي فرض على المؤمنين وليس لهم في الفيء والغنائم شيء حتى يجاهدوا مع المسلمين، فإن هم أبوا أن يدخلوا في الإسلام فادعوهم إلى الجزية فإن هم فعلوا فاقبلوا منهم وكفوا عنهم، فإن هم أبوا فاستعينوا الله عليهم فقاتلوهم إن شاء الله. ولينصرن الله من ينصره ورسله بالغيب). وفد أوصى أبو بكر بقية الجيوش بهذه الوصية الخالدة.

 

الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام + معركتا العربة وداثن 

معركتا العربة وداثن

 

 

* معركتا العربة وداثن:

1- القوات الرومية تسَّير ثلاثة ألاف مقاتل إلى غزة. لتنظم تحت لواء البطريق الرومي (سرجيوس) لقتال المسلمين فيها.

 

2- تحرك جيش أبي عبيدة عامر بن الجراح من الجابية والمناطق المحيطة بها. للتصدي للقوات الرومية المتجهة إلى العربة.

 

3- تحرك جيش يزيد بن أبي سفيان من أرض البلقاء وما حولها. للتصدي للقوات الرومية المتجهة إلى العربة.

 

4- القوات الإسلامية تحقق نصرهافي العربة ثم تتجه إلى داثن (الداثنة) من قرى غزة. وتلتقي بفلول الجيش الرومي المنهزم وتوقع به الهزيمة الثانية في داثن.

 

5- القوات الرومية تزحف صوب العربة لقتال المسلمين فيها.

 

الجيوش الإسلامية تتجه لفتح بلاد الشام + معركتا العربة وداثن 

الموقف العام للقوات الإسلامية والرومية في بلاد الشام

 

* الموقف العام للقوات الإسلامية والرومية في بلاد الشام:

- بعد وصول قوات خالد إلى بلاد الشام، أمر الخليفة أبو بكر رضي الله عنه خالداً أن يتولى أمر القيادة فيها. حيث كانت قوات المسلمين موزعة في الأقاليم المخصصة لها. أما القوات الرومية فقد توزعت في ناحيتين: الناحية الأولى على الساحل وهدفها ملاقات عمر بن العاص في أرض فلسطين.

- أما الناحية الثانية: ووجهتها حمص وبعلبك ودمشق. والهدف من ذلك شل قوات عمر بن العاص ثم الإلتفاف حول بقية قوات المسلمين في (سهل اليرموك) على أن يظل عمر بن العاص في فلسطين لصد تقدم القوات الرومية تجاهه.

مواضيع ذات صلة

معركة بابل أطلس الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه معركة بابل

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (1)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

يونس الفويدر

السلام عليكم شكراً لتلبية النداء والتواصل وإن شاء الله يدوم المعروف وجزاكم الله خير العمل وحسن اللأداء ونفع بكم الناس أجمعين