لفلي سمايل

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

تاريخ الإضافة : 3-11-1439 هـ

القســــــــم الأول:

الأديــــــــــان الســــــــــــــماوية

 

الإســــــــلام

 

* لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية:

- اكتسبت الحياة العامة في بلاد الشام والعراق ومصر، بعد الفتح الإسلامي، طابعاً خاصاً، نتيجة دخول الثقافة الإسلامية إليها، وتحررها من الجائرين( البيزنطي والساساني)، على الرغم من التطور الذي أحدثه الفريقان في الجوانب المادية، ولكنه كان يحمل طابعاً مغايراً عن نهج الإسلام وصفائه وعدله. وأدى دخول هذه الأجزاء المهمة ضمن الدولة الإسلامية إلى بسط نفوذ الإسلام فيها وتعريب الدواوين، وتداول العملة الإسلامية فيها، وذلك لأن هذه الأجزاء كانت تعرف سكات العملات فيها من قبل على أيدي المحتلين من الساسانيين والبيزنطيين.

 

- وفي العهد الأموي تم بناء المسجد الأقصى، وقبة الصخرة، ومسجد الخليل إبراهيم عليه السام، ومسجد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، والجامع الأموي بدمشق، والجامع الأموي بحلب وتم حفر الآبار الكثيرة، وانجاز الكثير من الأعمال التي كان لها أبلغ الأثر على شتى المجالات.

 

- ففي المجال السياسي؛ امتاز حاكم الدولة الأموية بالذكاء والحكمة، لذلك أبلوا بلاءً حسناً في الفتوحات الإسلامية، وساروا على نهج الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم في هذا الصدد، أما في النشاط الاقتصادي، فعلى الرغم من الفتن التي واجهوها، فتستطيع القول بان العصر الأموي هو العصر الذي ازدهرت فيها الدولة الإسلامية عامة، حيث وضعت في هذا العصر قواعد النظم الإسلامية الرائعة وتبلورت فيها صورة الحركات الفكرية.

 

- وفي عهد الخليفة عبد الملك بن مروان اهتم الناس بتنظيم شؤون الدولة، وإقامة الدواوين المختلفة، وفي عهد ابنه الوليد، اهتم الناس بالفتوحات، وكثرة البناء، واليسر، والرخاء، وتخفيف أعباء المسلمين، وفي عهد سليمان واصل مسيرة الإسلامي المبين، وجاء عهد عمر بن عبد العزيز، الذي اتجه الناس في عهده إلى زيادة الإنكباب على العلم والتركيز على دراسة القرآن، وإحياء السنن الشرعية، أما في عهد يزيد والوليد الثاني فبدأت الدولة تعاني من اختراقات فكرية وسياسية مختلفة، لكن عهد هشام اهتم الناس فيه بشؤون الأرض، وتعميرها، وحفر القنوات، حتى تولى مروان بن محمد آخر حكام بني أمية زمام الحكم لكن إرادة الله شاءت أن تسقط الدولة في عهده على أيدي العباسيين سنة 132هـ.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

العملات من مجموعة المؤلف النقدية

 

- كانت عملية التعريب عملية طويلة بدأها عبد الملك وسار الوليد على نهجها؛ فأمر واليه على مصر عبد الله بن عبد الملك بتدوين الدواوين في مصر باللغة العربية بعد أن كانت تُكتب بالقبطية، فكان هذا تتمة لما بدأه عبد الملك بن مروان في سياسة التعريب التي لم تتم نهائياً إلا بعد تعريب دواوين خراسان سنة ( 124هـ - 741م ) وقد ساعد التعريب على شيوع اللغة العربية وانتشارها بين الموالي، وأصبحت لغة الثقافة، بالإضافة إلى كونها لغة الدين.

 

- وكان من نتيجة استقرار الدولة أن زادت ماليتها وتكدست خزائنها بالأموال، وأنفق الوليدٍ جزءاً منها على البناء والتشييد، وخصص جزءاً آخر لتقديم الخدمات للناس دون أجر، فأمر بتشييد المستشفيات لذوي الأمراض المزمنة، وأعطى رواتب لذوي العاهات من العميان والمجذومين وغيرهما، ومنح كل مُقعد خادماً، وكل ضرير قائداً.

- النقود الإسلامية: أسهمت العقيدة الإسلامية بقسط كبير في تطور صناعة السكة في العالم الإسلامي بفضل اهتمام الشريعة الإسلامية بالنقود، لكونها تدخل في ميدان العبادات وتحدد المعاملات ولصلتها المباشرة والوثسقة بالزكاة والصدَّاق والعقود والوقف والعقوبات والدِّية وغيرها.

 

* الدينار الأموي:

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

دينار أموي ضرب سنة 78هـ الخليفة عبد الملك بن مروان

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

دينار أموي ضرب سنة 88هـ. الخليفة الوليد بن عبد الملك

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

دينار أموي ضرب بإفريقية 101هـ. عمر بن عبد العزيز

* الوجه:

مركز: لا إله / إله/ إلا الله/ وحده.

هامش: محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق.

 

* الظهر:

مركز: بسم الله/ الرحمن/ الرحيم.

الهامش: ضرب هذا الدنير بإفريقية سنة إحدى و مئة.

 

* إفريقية:

- اسم أطلق قديماً على الجزء الشمالي من قارة إفريقيا، والنقود التي تحمل اسم إفريقية جرى سكها بمدينة القيروان، وتقع القيروان حالياً بتونس. سكت بها النقود الإسلامية منذ بداية الثمانينيات إلى عام 97 أو 98هجري، وكانت الكتابات المستخدمة في الدنانير في بداية السك جميعها لاتينية وفي بعض الأوقات كتابات لاتينية مع عربية.

 

- ويعتبر عام 101هجري أول سنة يضرب بها دينار إسلامي بالكلمات العربية بدون استخدام الكلمات اللاتينية في إفريقية القطر 1,7سم.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

إناءان معدنيان يعودان إلى العهد الأموي من القرن الهجري، متحف أم قيس في عثمان شمالي الأردن

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

إبريق ومحقان من الفخار يعودان إلى العهد الأموي من القرن الأول الهجري. متحف أم قيس في شمالي الأردن

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

المؤلف بجوار لباس عسكري من العهد الأموي - متحف دمشق

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

مصابيح فخارية تعود إلى العهد الأموي

 

* مسجد قبة الصخرة بالقدس:

- بدأ بناء مسجد قبة الصخرة سنة 66هـ بأمر من الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، وانتهى البناء منه سنة 72هـ، وقد عهد بمباشرة العمل إلى عالمين جليلين، من ذوي الخبرة في هندسة البناء إضافة إلى خبرتهما وعلمهما الديني هما رجاء ابن حيوة من بيسان شمالي فلسطين، ويزيد بن سلام من أهالي القدس، فقاما أول الأمر بتصميم المبنى... ويؤثر عن بعض الكاتبين أن عبد الملك أعطى تصوراته وتخيلاته للمهندسين المذكورين، فصنعا له نموذجاً بحجم كبير ( مجسماً) في مكان يقال له السلسة، فلما أعجب به عبد الملك نفذ المبنى على نمط ذلك المجسم، ولأن الخليفة يعلم كم تكلف مطالبه في فخامة المبنى ودقة إشغاله من أموال فقد رصد خراج مصر لمدة سبع سنوات على هذا المشروع.

 

- وهكذا استمر العمل فيه من عام 66هـ إلى عام 72هـ، ويؤكد هذا ما نقش على إحدى قناطر القبة من كتابة تقول:( بنى هذه القبة عبد الله؛ عبد الملك بن مروان أمير المؤمنين في سنة اثنين وسبعين تقبل الله منه ورضي عنه. آمين ).

 

- مسجد قبة الصخرة: هو عبارة عن قبة مستديرة خشبية مرتكزة الشكل مخاطة بست نافذة، وتستند الرقبة إلى رواق مستدير محمولة على أربعة أركان من الرخام الأبيض المشجر واثني عشر عموداً موزعة، بحيث يعقب كل ركن ثلاثة عمد، وباقي البناء يتكون من مطافين يحوطان بهما وينفصل أحدهما عن الآخر برواق وسطي فثمن الشكل محمول على ثمانية أركان، مؤزرة بالرخام المشجر والملون البديع، وستة عشر عموداً موزعة بحيث يعقب كل ركن عمودان. ورقبة القبة مبنية فوق الرواق الداخلي المستدير وقطرها 20,5 وعلوها عن الأرض حتى ابتداء نهوض القبة نفس المسافة 20,5م.

 

- وتحمل الرقبة قبة خشبية وصفها المقدسي سنة 374هـ بأنها كانت مغطاة بصفائح الذهب. وخلاصة القول أن قبة الصخرة في هندستها وشكلها وزخرفتها كانت ولا تزال من أروع المباني التي أتحف بها العالم وقلما يوجد في مباني العالم ما يفوقها مما يدل على روعة الهندسة الأموية.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

مسجد قبة الصخرة بالقدس

 

* الجامع الأموي في دمشق:

- شيد الجامع الأموي في قلب المدينة القديمة وفي موضع المعبد الآرامي( حدد) الذي يرجع إلى مطلع الألف الأول ق.م.

 

- والذي بني عنده المعبد الروماني للإله الوثني جوبيتر في مطلع القرن 3م. وبعده شيدت كنيسة القديس يوحنا المعمدان ( النبي يحيى عليه السلام) أواخر القرن 4م.

 

- وهناك اختلاف فيما إذا كان الضريح القائم الآن بالجامع الأموي للنبي يحيى عليه السلام أقيم للتكريم أو أنه يضم رأسه أو جسده.

 

- أمر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك بتشييد الجامع سنة 86هـ / 705م، واستغرق البناء نحو عشر سنوات فجاء آية في الجمال وروعة العمارة العربية الإسلامية.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

الجامع الأموي في دمشق

 

* الجامع الأموي بحلب:

- الجامع الأموي الكبير في حلب: من أكبر جوامع المدينة التي تحوي ما يقارب ألف جامع مسجد تمثل 14 قرناً. وقد بني هذا الجامع في عهد الخليفة الأموي، سيلمان بن عبد الملك- رحمه الله تعالى- ويتميز بمنارته الجميلة والمربعة الشكل ومنبره الرائع المصنوع من خشب الأبنوس والمطعم بالعاج ومحرابه المصنوع من الحجر الأصفر والمزين بالقرنصات وأروقته المتناظرة المتناسقة.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

الجامع الأموي في حلب

 

- يعد الجامع الأموي أحد أهم النماذج لعمارة المساجد الأموية ويقع في قلب مدينة حلب القديمة، حي سويقة حاتم والجامع من حيث المخطط العام يشبه الجامع الأموي في دمشق، وتقول بعض المصادر التاريخية: إن الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك بناه مماثلاً به الجامع الأموي في دمشق الذي بناه أخوه الوليد بن عبد الملك في دمشق سنة87هـ/ 706م وفي سنة 351هـ/ 962م أحرقه (( نقفور فوكاس)) ملك الروم عندما اجتاح حلب عنوة بعد حصار محكم، وأعمل فيها النهب والحريق سبعة أيام كاملة، فرممه سيف الدولة الحمداني.

 

- وبعد فتنة داخلية عاد بناءه السلطان العادل نو الدين محمود بن زنكي وزاد في سعته، وقطع له أعمدة صفراً من بعاذين- وهي من قرى حلب -، ووسع القبلية باتجاه الشرق، و بنى الرواقات الغربية، وفي سنة 658هـ/ 1259م استولى التتار بقيادة هولاكو على حلب، وأحرق حائط الجامع القبلي فأعيد بناؤه في عهد الملك الظاهر بيبرس، وعقد الجمالون على القبلية والغربية وعمل له سقف متقن سنة 679هـ/ 1280م، ثم احرقه التتار مرة أخرى واحترق السقف الذي كان جمالونياً خشبياً فرمم سنة 684هـ 1285م.

 

- وعمل سقف القبلية قبواً، وفي هذه العمارة بني المحراب الكبير الذي مازال باقياً إلى الآن. ولم تكن العناية به أيام العثمانيين أقل شأناً، فأولوه الكثير من الإصلاحات والترميمات، التي تمت على عهدهم، كان في طليعتها صحن الجامع والأروقة والواجهة القبلية.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

 

* قصر عمرة:

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

 

* المؤلف أمام عمرة أو قصر العمرة أو قصير عمرة أو قصير عمرة الأموي وهي كلها أسماء لنفس الصحراوي"" قصر عمرة"" والموجود في الصحراء الأردنية. يقع القصر في شمالي الصحراء الأردنية في منطقة الأزرق. حوالي 110 كم شمال شرقي العاصمة الأردنية عمان؛ شيد في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك سادس الخلفاء الأمويين 705 -715م، يتكون القصر من قاعة استقبال مستطيلة الشكل ذات عقدين يقسمانها إلى ثلاثة أروقة لكل رواق منها سقف من قبو نصف دائري ويتصل الرواق الأوسط في الجهة الجنوبية بحنية كبيرة على جانبيها غرفتان صغيرتان تطلاّن على حديقتين تزدان أرضية الغرف والقاعة بالفسيفساء التي تمثل زخارف نباتية. أما الغرف الأخرى فمكسوة بالرخام.

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

 

* قصر المشتى:

- ينسب هذا القصر إلى الوليد الثاني وهو الوليد بن يزيد بن عبد الملك، ويقع بالقرب من مطار الملكة علياء، قرب مدينة عمّان، في الأردن. يحيط بالقصر سور خارجي مربّع الشّكل تدعمه أبراج نصف دائرية وأبراج أسطوانية في الزوايا الأربع، ويبلغ طول كل ضلع 144م.

يتألق قصر المشتى من مجلس أمامي مزوّد بغرف جانبية، وفناء مركزي كبير يتوسط حوض ماء. أما القاعة الرئيسة فتتوزع منها ثلاثة أروقة تمتّد عمودية على الجدار الرئيس. وللقصر بوابة واحدة يحيط بها برجٌ نصف دائري. والقصر مبني من الآجر المشوي، ويظهر ذلك واضحاً في بناء الجدران، ما عدا واجهة القصر ومدخله.

 

* قصر الحرّانة:

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

 

لمحة عن الإصلاحات في عهد الدولة الأموية + تدوين السنة النبوية في العصر الأموي

 

- شيد القصر في عهد الوليد بن عبد الملك سنة 92 هـ - 710م، كما تشير إلى ذلك كتابة عربية سطرت بالحبر الأسود يمكن مشاهدتها فوق أحد المداخل الموجودة في القاعة العليا التي تتوسط الجانب الغربي، ويرى بعض المؤرخين أن القصر بني قبل الأمويين ثم أعاد ترميمه وتمنيعه من قبل الأمويين واستفادوا منه أثناء حكمهم. سمي بقصر الخزانة، و الخرانة والحرانة كونه يقع في وادي الحّرانة حيث تتناثر على سطحه الآف الحجارة الصوانية فوق وجه الأرض والتي يطلق عليها اسم الحرة وهذا يغلب تسميته بقصر الحرّانة لا الخزانة.

 

- وقصر الحرّانة مربع الشكل وطول كل من أضلاعه 35م. ما يميز قصر الحرّانة أنه لا يزال محتفظاً بكامل هيئته إلا الجزء الشمالي منه الذي تأثر بعوامل الحت والتعرية الطبيعية حيث سقطت القصارة من الخارج فظهرت مواد البناء التي تتألف من جحر رملي طري ومن لبن من الطين المحلي أيضاً.

 

* تدوين السنة النبوية في العصر الأموي:

قال تعالى:( وأنزلنا إليك الذكر للناس ما نزل إليهم ). وقال صلى الله عليه وسلم: " ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه "، فالقرآن وإن كان كتاب عقيدة وشريعة معاً، وذلك مما امتاز به على الكتب السماوية الأخرى، إلا أن كثيراً من الأحكام لم نفصل فيه تفصيلاً، حيث أن مهمته الأولى كانت وما تزال هي أن يحبب الإيمان إلى الناس ويزينه في قلوبهم ويكره الكفر والفسوق والعصيان، وما زاد على ذلك فإنما هو مما يثبت به الذين آمنوا ويشق لهم الطريق إلى المعرفة بالله وعبدته على نحو ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل كما ترشد إليه الآية الكريمة:( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ).

 

- هو" أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأفعاله، و تقريراته، وصفاته الخلقية، والخلقية" والمراد من " أقواله": كل ما نسب إليه صلى الله عليه وسلم أنه تلفظ به، مهما كان موضوع هذا التلفظ؛ في العقائد أو الأحكام أو الآداب العامة، أو في صفات الجنة أو النار، أو غير ذلك. مثل قول الصحابي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا أحسن أحدكم إسلامه فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها".

 

- والمراد من " أفعاله": ما نسب إليه( صلى الله عليه وسلم) أنه فعله أو عمله، مثل وصف الصحابي رسول الله( صلى الله عليه وسلم) بأنه" كان إذا صلّى فرّج بين يديه حتى يبدو بياض إبطيه".

 

- والمراد من تقريراته" ( ومفردها تقرير): أن يقول الصحابي قولاً أو يفعل فعلاً أمام النبي ( صلى الله عليه وسلم)، أو في غيبته ويخبر به، فيسكت عن ذلك القول أو الفعل، ولا يعترض عليهما، فيعتبر هذا السكوت موافقةً منه على ذلك الفعل أو القول، لأن المعروف عنه ( صلى الله عليه وسلم) أنه لا يقر أحداً على قول أو فعل لم يرض عنه. ومن أمثلة تقريراته لأقوال الصحابة؛ إقراره أشعاراً حسان بن ثابت( رضي الله عنه) التي كان يهجو بها مشركي قريش، وإقراره تعليم أبي بكر الصديق حساناً و أنساب قريش لينظمها له شعراً. ومن تقريراته لأفعال الصحابة؛ إقراره عائشة على اللعب بالبنات( وقد تصنع هذه الألعاب من الخرق وقطع القماش على صورة بنات).

 

- والمراد من "صفاته الخَلقية": هيئته( صلى الله عليه وسلم) التي خلق عليها، مثل لون بشرته، ونعومة ملمسه، ومقدار طوله( صلى الله عليه وسلم).

 

- والمراد من "صفاته الخُلُقِيَّة": ما كان فيه من الأخلاق الكريمة، والسجايا الحميدة – وكل أخلاقه من هذا القبيل – مثل شدة حيائه، وكثرة تواضعه، وعطفه على الفقراء والأرامل واليتامى، وشجاعته وكرمه.

 

- تدلنا نصوص كثيرة من على أن كتابة الحديث بدأت في عهد الرسول ( صلى الله عليه وسلم) وأنها كانت بعلمه، بل بأمره في بعض الأحيان.

 

- فقد ثبت عن أبي هريرة( رضي الله عنه) أنه قال:" ما من أصحاب رسول الله( صلى الله عليه وسلم) أكثر حديثاً عنه مني إلا ما كان من عبد الله بن عمرو، فإنه كان يكتب ولا أكتب". وقد تحّث عبد الله بن عمرو عن كتابته للحديث فقال" كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) أريد حفظه، فنهتني قريش فقالوا: إنك تكتب كل شيء تسمعه من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) ورسول الله( صلى الله عليه وسلم) بشر، يتكلم في الغضب والرضا، فأمسكت عن الكتابة، فذكرت ذلك لرسول الله( صلى الله عليه وسلم) فقال: اكتب، فو الذي نفسي بيده ما خرج مني إلا حق". وسمّى عبد الله بن عمرو صحيفته التي جمع فيها كتابته هذه" الصادقة". واشتهرت هذه التسمية بين أهل العلم.

 

- وأمر رسول الله( صلى الله عليه وسلم) بالكتابة لأبي شاه، وهو رجل من أهل اليمن لم يستطيع أن يحفظ تفصيلات إحدى خطب النبي(صلى الله عليه وسلم) فطلب أن تكتب له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اكتبوا لأبي شاه". ومنها أنه أمر بكتابة رسائل كثيرة، لعدد من الملوك وزعماء القبائل في عصره يدعوهم إلى الإسلام، منها: رسالة إلى كسرى ( ملك فارس)، وأخرى إلى هرقل( عظيم الروم)، وثالثة إلى المقوقس( ملك مصر). وأنه(صلى الله عليه وسلم) أمر بالكتابة إلى الضحاك بن سفيان الكلابي أن يورث امرأة الضباني من ديته. ودعا رسول الله(صلى الله عليه وسلم) بأديم – وعلي بن أبي طالب عنده – فلم يزل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يملى وعليٌ يكتب حتى ملأ بطن الأديم وظهره وأكارعه( الأديم هو الجلد والأكارع هي امتداد الجلد من ناحية الأرجل).

 

- فهذه النصوص وغيرها تثبت أن كتابة الحديث بدأت في عهد رسول الله(صلى الله عليه وسلم). ولما توفي(صلى الله عليه وسلم) واستمر الصحابة في كتابة الحديث، وقد ذكر الدكتور محمد مصطفى الأعظمي في كتابه: " دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه" اثنين وخمسين صحابياً كتبوا الحديث، وأنه كان لبعضهم عدد من التلاميذ، كتبوا عنهم صحفاً حديثية. أما في عصر التابعين، فتوسعت دائرة الكتابة جداً، حتى أحصى الدكتور الأعظمي في كتابه المتقدم مائة وواحداً وخمسين تابعياً، كان كل منهم يجمع الحديث ويكتبه ويمليه على تلاميذه. واستمر التوسع في كتابه الحديث حتى النصف الثاني من القرن الثاني حيث بدأت تظهر المصنفات الحديثية.

 

- ومن الجدير بالذكر أن يقال هنا: إن تدوين الحديث من قبل الصحابة ومن بعدهم كان تدويناً فردياً خاصاً. أما التدوين الرسمي أي تدوين الحديث بأمر من رئيس الدولة، فقد كان في عهد عمر بن عبد العزيز، الخليفة الأموي،( كانت من سنة 99 إلى سنة 101هـ )، حيث وجّه كتباً إلى عماله وولاته يطلب منهم الاهتمام بالعلماء، ويجمع حديث رسول الله(صلى الله عليه وسلم). وكان ممن أكّد عليهم بهذا الطلب عامله على المدينة أبو بكر محمد بن عمر بن حزم( توفي سنة117هـ )، وعالم المدينة في زمنه محمد بن مسلم بن شهاب الزهري( توفي سنة 123هـ ).

 

- وكان غرضه حفظ العلم ونشره، خوفاً من ضياعه وموت أهله. وقد ذكر الدكتور محمد عجاج الخطيب في كتابيه" الوجيز في علوم الحديث"و" المختصر الوجيز في علوم الحديث" أن التدوين الرسمي كان أسبق من ذلك، وأنه كان في عهد والي عبد العزيز بن مروان ( توفي سنة 58هـ) وهو والد عمر، وأنه كان قد تنبه إلى أهمية تدوين أحاديث الرسول(صلى الله عليه وسلم)، فكتب إلى كثير بن مرة الحضرمي –أحد أعلام التابعين –يطلب منه أن يكتب ما سمعه من أصحاب النبي(صلى الله عليه وسلم) من أحاديث نبوية. موقع السنة النبوية الإلكتروني.

مواضيع ذات صلة

الصهيونية المسيحية أطلس الأديان الصهيونية المسيحية
الديانة اليهودية أطلس الأديان الديانة اليهودية

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..